الشارقة (وام)

شهد المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، منذ بداية العام الجاري، جملة من القرارات الصادرة عن قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس، والتي تكللت باعتماد سموها للخطة الاستراتيجية للمجلس 2022 والهيكل التنظيمي الجديد لأمانته العامة، وإعادة تشكيل مجالس إدارات الجمعيات الداعمة للصحة التابعة لإدارة التثقيف الصحي بالمجلس، والتي اعتبرها المجلس مرحلة جديدة تستهدف العمل على تحقيق الريادة والتميز للارتقاء بمكانة الأسرة والحفاظ على تماسكها، بجانب تعزيز صحة أفراد المجتمع وفق نهج وأسس ثابتة تستند على رؤى وتوجهات إمارة الشارقة، وتتوافق مع مستهدفات مئوية الإمارات 2071. 
وأكدت الدكتورة خولة عبد الرحمن الملا الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، حرص المجلس علي دعم قضايا الأسرة ومعالجة التحديات التي تواجه أفرادها. 
ولفتت إلى أن من أهم المبادرات التي سيتم إطلاقها تأسيس مركز معلومات الأسرة «مرصد» الذي يعنى بملاحظة وتوثيق أوضاع وتحديات منظومة الأسرة في الشارقة، ويوفر بنك معلومات متكاملاً عن قضايا الأسرة في الإمارة.
وقالت: إن تعدد مهام واختصاصات الإدارات التابعة للمجلس ساهم في تنوع المبادرات والمشاريع التي تستهدف خدمة كافة قضايا الأسرة، وبالتالي تحقيق التوجهات الاستراتيجية للمجلس، وبلوغ رؤيته للوصول إلى أسرة مستقرة ممكّنة وفاعلة في المجتمع.
وأضافت أن أكثر من 22 جهة حكومية في إمارة الشارقة وقعت على «وثيقة التلاحم الأسري»، التي تُعد من المبادرات النوعية الرامية في مجملها إلى تعزيز التفاعل المجتمعي بين مختلف الجهات الحكومية في الشارقة لإطلاق المبادرات والبرامج الهادفة إلى دعم الأسرة وتمكينها والارتقاء بواقعها عملها، بما ينعكس إيجاباً على تطوير برامجها ومبادراتها ومضاعفة الجهود للمحافظة على صحة أفراد المجتمع باختلاف فئاتهم العمرية وتشجيعهم على اتباع نمط حياة صحي.