أبوظبي (الاتحاد ووام)

بدأت الإمارات، أمس، عصراً جديداً للطاقة ببدء التشغيل التجاري لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية في خطوة تعتبر إنجازاً تنموياً كبيراً، تعكس الرؤية الاستشرافية للقيادة الحكيمة، وتعزز مكانة الدولة إقليمياً وعالمياً.
 وبالتزامن مع بدء عام الخمسين أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بدء التشغيل التجاري لـ«براكة»، أولى محطات الطاقة النووية السلمية في العالم العربي، وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن المحطة التاريخية جهد 10 أعوام، و2000 مهندس وشاب إماراتي، و80 شريكاً دولياً، ورؤية قائد أدخل الإمارات مرحلة تنموية غير مسبوقة».
 وقال، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إن الإنجاز الكبير الذي تحقق في محطات «براكة للطاقة النووية السلمية» يأتي ضمن خريطة طريق بعيدة المدى لدولة الإمارات العربية المتحدة، ورؤية وطنية مستقبلية طموحة، لتحقيق ازدهار اقتصادي مستدام.