أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة، أن التشغيل التجاري لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية يمثل نقطة دعم قوية لمسيرة الإمارات في تحول الطاقة، وإنجازاً تاريخياً على مستوى المنطقة العربية. 
وقال معاليه في تصريح أمس: انطلاق التشغيل التجاري سيساهم في تعزيز جهود الدولة لزيادة حصة الطاقة النظيفة من إجمالي مزيج الطاقة المحلي، بما يتواكب مع استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، كما سيعزز جهود حماية البيئة والعمل من أجل المناخ، ويساهم في تحقيق التزامات الدولة بموجب مساهماتها المحددة وطنياً بشأن المناخ.
وأشار معاليه إلى أن مواكبة الإعلان عن التشغيل التجاري مع عام الخمسين يمثل إحدى أهم نقاط الانطلاق نحو مواصلة مسيرة نمو وتطور الدولة للخمسين عاماً المقبلة. وقال معاليه: قبل 50 عاماً بدأت مسيرة اتحاد يطمح مؤسسوه في بناء دولة قوية مترابطة تسعى بالأمل والعمل على إيجاد مستقبل أفضل، وبفكر ورؤية والدنا المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» انطلقت دولة الإمارات في مسيرة تنموية وتطويرية واضعةً لنفسها مكانة واضحة على الخارطة الإقليمية والعالمية، وبفضل الرؤية الثاقبة لقيادتنا الرشيدة واستشرافهم الدائم للمستقبل باتت دولتنا نموذجاً عالمياً يحتذى به.  وأضاف: وفي عام الخمسين، نتأمل جميعاً ما حققته دولتنا، ونؤكد  مواصلة مسيرة النمو والتطور والحفاظ على المكتسبات بفضل توجيهات قيادتنا الرشيدة، مستشرفين عقوداً خمسة مقبلة ومستهدفين إيجاد مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة.