أم القيوين (الاتحاد) 

تفقد معالي سهيل بن محمد المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، يرافقه محمد محمد صالح، مدير عام الاتحاد للماء والكهرباء، وعدد من المسؤولين أمس، سير العمل في مشروع محطة تحلية المياه الجديدة بأم القيوين.
وأكد معاليه خلال زيارته لموقع المحطة، التي تعد المحطة الأضخم من نوعها في المنطقة، أن نسبة إنجاز المشروع حتى نهاية الربع الأول من العام الجاري، وصلت إلى 70%، ومن المقرر أن يتم إنجاز المرحلة الأولى من المشروع، وبدء المحطة إنتاجها الفعلي بمعدل 50 مليون جالون يومياً خلال الربع الأخير من العام الجاري.
وأعرب المزروعي عن سعادته بسير العمل في المشروع، الذي يعد من أهم المشروعات التي من شأنها تحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للأمن المائي 2036 م، ووضعها على أرض الواقع.
وقال محمد محمد صالح، مدير عام الاتحاد للماء والكهرباء: إن هناك أربعة خطوط رئيسية خارجة من المحطة الجديدة، اثنان منها سيتم مدهما إلى مركز توزيع المياه الجديد بمنطقة الخريجة في رأس الخيمة، وواحد إلى مركز توزيع البريرات ومثله إلى أم القيوين، لافتاً إلى أن إنتاج المحطة سيتم الاستفادة منه في كافة المناطق التي تخدمها الاتحاد للماء والكهرباء بشمال الإمارات.
وأشار إلى أن هناك نحو 4000 عامل يعملون على الإنشاءات والتمديدات الكهربائية بالموقع، مشيراً إلى أنه قد تم إنجاز كافة أعمال توريدات المواد اللازمة لإنجاز المحطة.
وأضاف أنه من خلال مشروع محطة تحلية المياه الجديدة بأم القيوين تم إكمال نحو 10 ملايين ساعة عمل دون أية خسائر في الأرواح، رغم حساسية ودقة عمليات الإنشاء المرتبطة بها، لافتاً إلى أن هناك متابعة شهرية للاشتراطات الخاصة بالسلامة البيئية.
يذكر أن محطة تحلية المياه الجديدة بأم القيوين تقام على مساحة 250 ألف متر مربع، بتكلفة تبلغ نحو 2.2 مليار درهم، وتعد أحد أهم المشروعات الوطنية التي ستساهم في تحقيق الأمن المائي لدولة الإمارات العربية المتحدة وتنفيذ استراتيجيته الوطنية، وتنفذ «الاتحاد للماء والكهرباء» بالتزامن مع إنشاء المحطة، عدداً من مشروعات تمديد وربط الشبكات، ومشروعات تخزين المياه الاستراتيجية.