سعيد أحمد (أم القيوين)

بدأت لجنة الأسر المتعففة التابعة لجمعية دار البر بدبي، ضمن إجراءات احترازية ووقاية من انتشار فيروس «كورونا»، توزيع المير الرمضاني على 1600 أسرة متعففة بأم القيوين.
وقال علي حسن العاصي، رئيس لجنة الأسر المتعففة بأم القيوين: إن اللجنة أقامت خيمة مكيفة، بالتنسيق مع فريق الطوارئ والأزمات بالإمارة، وتم تعقيمها بالتعاون مع بلدية أم القيوين، وتم توفير أنواع مختلفة من المواد الغذائية تضم 9 أصناف تحتاجها الأسرة، لافتاً إلى أن عملية التوزيع تستغرق أقل من دقيقتين، تبدأ بدخول المركبة داخل الخيمة، ويقوم المتطوعون بتحميل المواد الغذائية فيها، بالتنسيق مع الشرطة المجتمعية بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين، التي نظمت وسهلت حركة السير على مدار الـ 3 أيام.
وأكد أن العمل الخيري الذي تقوم به الجمعية يأتي من منطلق حرص واهتمام القيادة الرشيدة لتوفير الحياة الكريمة لجميع الأسر في الدولة، وتقديم لها يد العون والمساعدة.
وأشاد علي العاصي، بدعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، ومتابعة سمو الشيخ راشد بن سعود المعلا ولي عهد أم القيوين، للمشاريع التي تنفذها الجمعية في الإمارة، ودورها في مساعدة الأسر المتعففة والمحتاجة، لما له أثر الإيجابي في نفوس المستفيدين، وساهم في تخفيف الأعباء المادية التي تتحملها تلك الأسر. وأضاف أن توزيع المير الرمضاني في هذا الوقت، يأتي من أجل توفير احتياجات الأسر المستفيدة قبل دخول شهر رمضان، وتخفيف الأعباء المادية على كاهل رب الأسرة، وحرصت على راحة المستفيدين، وسهلت لهم الإجراءات للحصول على المساعدة بطريقة تحافظ على سلامتهم وصحتهم، لافتاً إلى أن المرحلة الثانية ستشمل توزيع قسائم «كوبون» لمواد غذائية مخصصة لـ 500 أسر من الجاليات المقيمة بالإمارة.