أبوظبي(الاتحاد)

وقع «تريندز للبحوث والاستشارات» اتفاقية تعاون مع مجموعة «برايد» لتعزيز التعاون في التدريب والاستثمار. ووقع الاتفاقية الشيخة موزة عبيد آل مكتوم الرئيس الأعلى لـ«برايد»، والدكتور محمد عبدالله العلي الرئيس التنفيذي لـ«تريندز»، وبحضور عمر النعيمي مدير عام شركة «تريندز»، أبوبكر محمد علي الرئيس التنفيذي لـ«برايد». 
وتنص الاتفاقية على التعاون بين «تريندز» و«برايد» في مجالات التدريب والاستشارات المتبادلة والاستثمار، والتعاون في بناء الشراكات التي تخدم أهدافهما المشتركة. 
وأكدت الشيخة موزة عبيد آل مكتوم الرئيس الأعلى لـ«برايد» أن هذه الاتفاقية ستعزز الجهود المشتركة بين مجموعة «برايد» و«تريندز للبحوث والاستشارات» في مجالات التدريب والاستثمارات، بما يخدم مصلحة الطرفين ويعزز جهودهما المشتركة للارتقاء بمستوى الخدمات والمهارات التي تخدم مسيرة العمل الوطني في دولة الإمارات. وأشادت بالدور الرائد الذي يقوم به مركز تريندز للبحوث والاستشارات في خدمة القضايا الوطنية والقومية، وتعزيز جهود البحث العلمي الذي بات من أهم الأسس التي تعتمد عليها الدول في دعم مسيرتها التنموية، واستشراف المستقبل والاستعداد له. كما أكدت حرص مجموعة «برايد» على تعزيز شراكاتها مع المؤسسات البحثية المحلية والدولية بما يحقق أهدافها الوطنية.
وأكد الدكتور محمد عبدالله العلي الرئيس التنفيذي «لتريندز للبحوث والاستشارات» أن هذه الاتفاقية تأتي في سياق الشراكات المتنوعة التي يحرص «تريندز» على إبرامها مع المؤسسات البحثية والاستشارية والاستثمارية داخل دولة الإمارات وخارجها، وبما يخدم أهدافه الطموحة في تعزيز حضوره العالمي، كمؤسسة رائدة في مجالات الأبحاث وتقديم الاستشارات والتدريب والاستثمار. 
وأوضح العلي أن الخطة السنوية لـ«تريندز» لعام 2021 تتضمن العديد من الأهداف الطموحة، لعل أبرزها تقديم الاستشارات العلمية لمختلف الجهات والمؤسسات، وتعزيز وعي الرأي العام الدولي بقضايا منطقة الشرق الأوسط، وإرساء شبكة علاقات واسعة وبناء شراكات استراتيجية وثيقة مع أهم مراكز البحوث والدراسات والمؤسسات في المنطقة والعالم، وتدريب قاعدة كبيرة من الباحثين وتمكينهم من أدوات البحث العلمي.