أبوظبي (الاتحاد)
  نظمت جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي محاضرة افتراضية حول فوائد التمور للمهندسة ندى زهير الأديب مديرة إدارة التغذية المجتمعية، مستشفى توام شركة صحة أبوظبي، الأمين العام لجمعية الإمارات للتغذية، بحضور 67 من الخبراء والمختصين والمهتمين بالتمور بشكل عام، يمثلون 10 دول. 
وتأتي هذه المحاضرة في إطار التزام الجائزة بنشر المعرفة العلمية والتوعية بالقيمة الغذائية للتمور خصوصاً مع اقتراب شهر رمضان، حيث يكثر استهلاك التمور. 
وأشارت المهندسة ندى أبوالأديب إلى أن التمور لعبت دوراً مهماً في التراث الثقافي لدولة الإمارات وللعديد من دول الشرق الأوسط وإحدى الفاكهة المهمة خلال موسم الصيام. بالنظر إلى قيمتها الغذائية المتنوعة، لأن محتواها من السعرات الحرارية أعلى من معظم الفاكهة الطازجة. وتأتي معظم السعرات الحرارية من الكربوهيدرات، والباقي من كمية قليلة جداً من البروتين، وتحتوي على بعض الفيتامينات والمعادن الهامة بجانب كمية كبيرة من الألياف. كما يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة وفيتامين (ك) والكالسيوم والحديد والزنك. وهي غنية بالبوتاسيوم (مادة الالكتروليت التي يحتاجها الجسم لصحة القلب).
وأكدت أن تضمين التمر في النظام الغذائي وسيلة هامة لزيادة تناول الألياف، ونوهت إلى أن التمور توفر العديد من مضادات الأكسدة التي تقلل مخاطر الإصابة بالأمراض. وتحمي الخلايا مقارنة بأنواع الفاكهة المماثلة.