جمعة النعيمي (أبوظبي)

قضت محكمة النقض أبوظبي، بتعيين جدة الأبناء من الأم المتوفاة وصية على أحفادها القصر كونها أصلح من غيرها ولأن ذلك يحقق مصلحتهم، لا سيما وأنهم مازالوا صغاراً وأنهم يعيشون معها وتحت رعايتها مما يسهل تلبية حاجاتهم.
وتدور حيثيات القضية في إقامة والدة الزوجة المتوفاة دعوى ضد زوج ابنتها موضحة فيها بأن الزوجة المتوفاة انحصر ورثها في زوجها، ووالدتها، وأولادها القصر من دون وارث حسب الثابت من خلال إعلان الورثة الموثق لدى المحكمة، ونص الإعلان على وقف نصيب الزوج المتهم لحين صدور حكم في الدعوى القضائية وصيرورته نهائياً وباتاً، وأنه نظراً لعدم تعيين وصي على القصر المذكورين أقامت هذه الدعوى وطلبت في ختامها تعيينها على أولاد بنتها المتوفاة القصر المذكورين لكون والدهم متهماً بقتل زوجته والدتهم.
وقضت المحكمة بتأييد الحكم المستأنف فيما قضى به من تعيين جدة الأبناء من الأم المتوفاة وصية على أحفادها، لأنها أصلح من غيرها بحسب ما أثبته الشاهدان اللذان استمعت إليهما محكمة أول درجة، معتبرة ذلك أنه يحقق مصلحتهم.