أبوظبي (الاتحاد)

عقدت مجموعة الصداقة البرلمانية الإماراتية الصربية في المجلس الوطني الاتحادي اجتماعها الافتراضي الأول مع برلمان جمهورية صربيا، وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز وتطوير علاقات التعاون الثنائية، وتعزيز الروابط بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية صربيا والنهوض بالعلاقات بين البلدين في القطاعات كافة، لاسيما البرلمانية منها والدفع بها إلى أفق أرحب، بما يعود بالنفع على الشعبين والبلدين الصديقين. 
وأكد الجانبان أهمية تفعيل مذكرة التفاهم والتعاون البرلمانية الموقعة بين المجلس الوطني الاتحادي والجمعية الوطنية الصربية، الموقعة على هامش أعمال القمة العالمية للنساء البرلمانيات التي عقدت في أبوظبي عام 2016.
شارك في الاجتماع سارة محمد فلكناز رئيسة مجموعة الصداقة، وميرة سلطـان السويــدي نائبة رئيسة المجموعة، وأعضاء المجموعة‏‭ ‬معالي ‬الدكتور ‬علي ‬راشد ‬النعيــمي،‭ ‬وكل ‬من: ‬أسامة ‬أحمد ‬الشعفار، ‬والدكتورة ‬حواء ‬الضحاك ‬المنصوري، ‬ومروان ‬عبيـد ‬المهــيري، ‬كما ‬حضر ‬الاجتماع ‬عفـــراء ‬راشد ‬البــسطي ‬الأمين ‬العــام ‬المسـاعد ‬للاتــصال ‬البرلمانـي ‬في ‬المجلس، ‬و‬مبارك ‬سعيد ‬الظاهري ‬سفير ‬الدولة ‬لدى ‬جمهورية ‬صربيا.
في بداية اللقاء، رحبت سارة محمد فلكناز رئيـــــــس مجموعة الصداقــة الإماراتية الصربية، بأعضاء المجموعة الصربية برئاسة يلينا شاريتش كوفاتشيفيتش رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية مع دولة الإمارات في الجمعية الوطنية الصربية، معبرة عن خالص تقديرها لسفيري البلدين على جهودهما الكبيرة لعقد هذا الاجتماع الافتراضي الأول بين المجلس الوطني الاتحادي والجمعية الوطنية بجمهورية صربيا. وأضافت أنه بفضل توجيهات ودعم قيادة البلدين، حدثت نقلة نوعية ونشاط مكثف للعلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية صربيا، ورحبت بمشاركة جمهورية صربيا في معرض «إكسبو 2020» الذي تستضيفه دولة الإمارات خلال هذا العام بمشاركة أكثر من 190 دولة، والعديد من المؤسسات والمنظمات التعليمية.