دبي (وام)

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن وجود ارتفاع مطرد في عدد الفعاليات التي تنظمها المنشآت الأهلية وأندية الجاليات منذ شهر أبريل 2020، في مؤشر إيجابي لأثر الفعاليات الافتراضية في تعزيز التواصل بين أبناء الجاليات، وإمكانية استقطاب أعداد متزايدة منهم للمشاركة في المبادرات والأنشطة الاجتماعية المختلفة. وسجلت الهيئة 12% ارتفاعاً في عدد الفعاليات، حيث بلغ عدد الفعاليات التي تم تنظيمها 353 فعالية في عام 2020 مقارنة بـ315 فعالية في الفترة نفسها من عام 2019، تضمن ذلك اجتماعات دورية واحتفالات بمناسبات مختلفة ولقاءات ثقافية وترفيهية منوعة.
وأشار طالب الظحناني، مدير إدارة التراخيص في هيئة تنمية المجتمع، إلى أنه منذ بدء فترة الحجر التي رافقت انتشار جائحة كورونا وانتقال معظم الجهات للعمل عن بُعد بسبب الإجراءات الاحترازية، بدأت الهيئة بتلقي طلبات التصاريح لفعاليات افتراضية تنظمها المنشآت الأهلية وأندية الجاليات، لا سيما أن هذه الفترة تطلبت درجة أكبر من التوعية المجتمعية والتلاحم المجتمعي بين فئات المجتمع. وقال: إن الفعاليات تنوعت بحسب الحاجة، فعلاوة على الفعاليات الدورية والاحتفالات التي أصبحت تقام عن بُعد، تم تنظيم فعاليات عديدة لمساعدة أفراد المجتمع على تجاوز هذه الفترة وتقديم الدعم النفسي والاستشاري لهم من قبل جالياتهم وبحضور خبراء، إضافة إلى احتفالات الأعياد والمناسبات الدينية. ويتوجب على كافة المنشآت الأهلية والأندية الاجتماعية المرخصة لدى هيئة تنمية المجتمع، الحصول على تصريح قبل إقامة أي برنامج أو حفل أو فعالية، مع مراعاة الحصول على التصاريح والموافقات الإدارية من الجهات الحكومية الأخرى المعنية. حيث تقوم هيئة تنمية المجتمع بالتأكد من تفاصيل الفعالية لضمان توافقها مع صلاحيات وأهداف المنشأة وشروط إقامة الفعاليات الاجتماعية. وقد لعبت الفعاليات التي نظمتها المنشآت الأهلية وأندية الجاليات دوراً مهماً خلال فترة جائحة كورونا، وشكلت واحدة من أهم قنوات التواصل مع الجاليات لتعريفهم بشكل مستمر بالمستجدات الصحية والاجتماعية، وضمان توفير الدعم النفسي والاجتماعي لمن هم بحاجة له.