دبي (وام) 

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، أمس، أعمال النسخة الرابعة عشرة من «آرت دبي»، المعرض الفني الرائد على مستوى المنطقة، والتي يستضيفها هذا العام، مركز دبي المالي العالمي، وتستمر أعمالها حتى السبت الموافق الثالث من شهر أبريل 2021، بمشاركة 50 معرضاً فنياً من 31 دولة. 
وتقدم 9 معارض من داخل الإمارات في نسخة هذا العام مجموعة من أهم مقتنياتها ضمن المشاركة الأكبر من نوعها في تاريخ المعرض، ما يزيد من أهمية الحدث الذي يُعد الأبرز من نوعه تنظيماً بالحضور الفعلي في دولة الإمارات، ومن أوائل المعارض الفنية العالمية التي تحظى بالحضور المباشر منذ بداية أزمة جائحة «كوفيد-19»، استمراراً لتأكيد دبي قدرتها على استضافة وتنظيم الفعاليات الكبرى في إطار من الالتزام الكامل بتطبيق كافة التدابير الوقائية التي تكفل سلامة وصحة الجميع من عارضين وزوار. 
وشملت جولة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان مختلف مكونات الحدث الفني الذي يأتي كأحد أهم الفعاليات الفنية على الأجندة الثقافية لدولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي، بما يضمه من أعمال فنية متميزة حرص أصحابها من المعارض الفنية البارزة المشاركة على مد جسور جديدة للتواصل مع الجمهور من خلال دبي بكل ما تحمله من أهمية كمركز للعمل الثقافي والفني في المنطقة. 
ورافق معاليه خلال جولته في المعرض معالي محمد أحمد المر، رئيس مجلس أمناء مكتبة محمد بن راشد، وعيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي، وهالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، حيث اطلع معالي وزير التسامح والتعايش على أهم ما يميز هذه النسخة من أعمال، وكذلك أبرز الفنانين التي تعود الأعمال المشاركة إليهم وما يمثلونه من مدارس فنية معاصرة ومتنوعة. 
واستمع معاليه إلى شرحٍ حول أهم المعروضات والاتجاهات الفنية المتنوعة التي تعبر عنها، في الوقت الذي أكد فيه العارضون تقديرهم لكل ما تقوم به دبي من جهود هدفها دعم العمل الإبداعي، سواء على الصعيد المحلي أو الإقليمي وكذلك العالمي، تأكيداً على موقعها كمركز محوري للعمل الثقافي والفني، وكقوة دفع إيجابية مؤثرة في اتجاه الوصول إلى الأفضل بدفع مسيرة الإبداع الإنساني في كل المجالات. 
وأعرب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عن تقديره للقائمين على المعرض بما به من أثر في تعزيز فرص ازدهار وتقدم العمل الإبداعي في دبي ودولة الإمارات، تأكيداً لمكانتها كمنارة للإشعاع الحضاري في المنطقة، منوهاً معاليه بكل ما يتم اتخاذه من إجراءات وخطوات هدفها تحفيز المبدعين على مواصلة عطائهم وإثراء الحضارة الإنسانية بمزيد من الأعمال التي تشهد على قدرة الفنان والمبدع على نشر قيم ورسائل الخير والجمال بين الناس في الأوقات كافة.
وشملت الجولة القاعات الثلاث الكبرى المُقام من خلالها المعرض الذي خصص له مركز دبي المالي العالمي مساحة تصل إلى 3400 متر مربع، ما يعكس مدى الاهتمام برسالة هذا الحدث الذي استقطب سنوياً عشرات الآلاف من الزوار، واستهدف على مدار السنوات الماضية ترسيخ مكانته كإحدى أبرز المنصات الثقافية في المنطقة وواحد من أهم المعارض الفنية في العالم.
واطلع معالي وزير التسامح والتعايش على تفاصيل برنامج «المشاركة عن بُعد» الذي طوره القائمون على معرض «آرت دبي» باستخدام أحدث التقنيات، وذلك لإتاحة الفرصة للمعارض التي لم تتمكن من السفر من مناطق متفرقة من العالم للحضور والمشاركة الفعلية في الحدث، أن تكون حاضرة بأعمالها عبر تقنيات المشاركة عن بُعد بفضل ما تتيحه دبي من بنية تحتية تكنولوجية قوية تسهم في تحقيق هذا الهدف حتى لا تحرم جانباً من المجتمع الإبداعي العالمي من فرصة المشاركة واللقاء وتبادل الأفكار حول آفاق التطوير الإبداعي في المنطقة والعالم. 
وفي ختام الجولة، شاهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان معرضاً للصور الفوتوغرافية التي تعود إلى فترة السبعينيات من القرن الماضي، وتؤرخ لمراحل مهمة من بواكير ترسيخ أسس الاتحاد عقب إعلان قيام دولة الإمارات في الثاني من ديسمبر عام 1971.