الشارقة (الاتحاد)

افتتح الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، صباح أمس، مستشفى محمد بن زايد الميداني في الشارقة، الخاص بمصابي «كوفيد - 19» والذي نفذته شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع ودائرة الصحة في أبوظبي، وبتوجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وتجول الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي في أرجاء المستشفى، حيث استمع إلى شرح حول ما يضمه المستشفى من مرافق وأدوات وكوادر طبية، وقد استغرق إنجاز المستشفى 10 أيام على مساحة سبعة آلاف متر مربع، ويضم 204 أسرّة، منها 48 مخصصة للعناية المركزة، و156 للحالات المتوسطة والشديدة، ويقدم الخدمات في المستشفى 75 طبيباً و231 ممرضة و44 فنياً وموظفاً صحياً مساعداً.
ويأتي تشييد المستشفى الميداني ضمن جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في التصدي لفيروس كوفيد-19 وتقديم الرعاية الطبية المثلى، وإحاطة المصابين بالعناية الطبية اللازمة من خلال استخدام أحدث المستلزمات الطبية التي تلبي متطلبات الوضع الصحي.

  •  سالم القاسمي خلال جولة في المستشفى
    سالم القاسمي خلال جولة في المستشفى

وأشار اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، رئيس الفريق المحلي لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في الإمارة، إلى أن إنشاء مستشفى محمد بن زايد الميداني في الشارقة الذي زود بجميع التجهيزات الطبية والكوادر العلاجية، يساهم في تعزيز القدرات الطبية في الإمارة لعلاج المصابين من فيروس كوفيد-19، وتقديم الخدمات الصحية والعلاجية وفق أعلى معايير الجودة للمرضى، مما يساند جهود الدولة في التصدي للجائحة والمحافظة على صحة جميع الأفراد من مواطنين ومقيمين.
وقال الشامسي: «إن إمارة الشارقة وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تواصل جهودها في اتخاذ أفضل التدابير لتعزيز جاهزية التصدي للوباء والحفاظ على صحة وسلامة سكانها»، معرباً عن «بالغ شكره وتقديره لدعم واهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي تأتي توجيهاته بتجهيز المستشفيات الميدانية في مختلف إمارات الدولة تأكيداً على أن الصحة تمثل الأولوية الأولى لدى القيادة الرشيدة».
وأكد قائد عام شرطة الشارقة حرص الإمارة على تقديم الإمكانات والتسهيلات كافة لمواجهة الوباء، والعمل بيد واحدة مع مختلف الجهات المعنية بالدولة وفق منظومة متكاملة من الإجراءات التي تضمن رفع معدلات الاستجابة والسيطرة على الوباء بكفاءة عالية.
وأثنى رئيس الفريق المحلي لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بإمارة الشارقة على جهود وزارة الصحة ووقاية المجتمع في التعامل مع الوباء التي أثبتت قدراتها ضمن أفضل الأنظمة الصحية العالمية، لابتكار الحلول العلاجية التي تضمن التصدي لتبعات الوباء الصحية، استناداً إلى كفاءة النظام الصحي في دولة الإمارات العربية المتحدة، مما انعكس إيجاباً على معدلات الشفاء العالية وانخفاض الوفيات.
كما أشاد بالدور الفعال الذي تقدمه مختلف الجهات والدوائر الحكومية في إمارة الشارقة وعملها جنباً إلى جنب في منظومة عمل واحدة لإدارة الأزمة وتسخير كافة إمكاناتها وطاقاتها للحد من انتشار الفيروس وتجاوز هذه المرحلة.

  •  سالم القاسمي خلال جولة في المستشفى
    سالم القاسمي خلال جولة في المستشفى

ومن جانبه أكد الدكتور مروان الكعبي، المدير التنفيذي للعمليات بالإنابة في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» أن شركة «صحة» بخبرتها الكبيرة، وكوادرها الطبية والفنية والإدارية المؤهلة، وتجهيزاتها الطبية الحديثة تعد ركيزة لقطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات، وهذا مكَّنها من دعم جهود الدولة في مكافحة جائحة كوفيد - 19، وتواصل «صحة» جهودها لمواجهة الجائحة من خلال إنشاء مزيد من المستشفيات الميدانية في عدد من إمارات الدولة.
وقال: «إن افتتاح مستشفى الشيخ محمد بن زايد الميداني في الشارقة يعد إضافة نوعية للمستشفيات الميدانية التي سبق افتتاحها في كل من إمارتي دبي وعجمان، إذ تسهم هذه المستشفيات الميدانية في التعامل مع أي زيادة في أعداد المصابين بفيروس كوفيد - 19، وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وحسب البروتوكولات الطبية المعمول بها والمعتمدة من قبل الجهات الصحية الرسمية في دولة الإمارات».
وأضاف: «نتقدم بالشكر الجزيل لحكومة الشارقة على الدعم اللامحدود الذي قدمته لإنجاز المستشفى الميداني في وقت قياسي، وتخصيصها لموقع إقامة المستشفى والدعم اللوجستي والبنية التحتية المتطورة التي أسهمت إسهاماً بارزاً في إقامة المستشفى الميداني الذي سيوفر الرعاية الصحية لأهالي إمارة الشارقة والمقيمين فيها».
حضر الافتتاح إلى جانب اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، سيف محمد ارحمه الشامسي نائب مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ومحمد عبدالله الزرعوني مدير منطقة الشارقة الطبية، وعدد من المسؤولين.