أبوظبي (الاتحاد)

 نفذت بلدية مدينة أبوظبي مشروع الأسطح الخضراء في مبناها الرئيسي على شارع السلام بأبوظبي، لخلق بيئة عمل صحية لموظفيها، عبر تطبيق التقنيات الجديدة للاستدامة وتوسيع نطاق الأسطح الخضراء في المبنى، تعزيزاً لاستراتيجيتها في تطبيق متطلبات البيئة والتنمية المستدامة.
ويهدف المشروع إلى نشر ثقافة الارتقاء بمعايير الاستدامة، وخلق بيئة عمل نموذجية آمنة مفعمة بالحيوية، تمنح الطاقة الإيجابية لموظفي البلدية، بشكل يرفع من معنوياتهم ويضاعف من إنتاجية العمل، لتقديم خدمات راقية تتماشى مع كفاءات كوادر البلدية، وترفع من رضا وسعادة المتعاملين.
ويعمل المشروع على زيادة الأسطح الخضراء، وتجميل الفراغات بمواد صديقة للبيئة، وتحسين جودة الهواء وتصفيته من الملوثات، وتقليل الانبعاثات الكربونية، وكذلك تقلل درجة الحرارة بالمبنى، وتخفيض استهلاك الطاقة. 
وتضمن المشروع زراعة نحو 1000 نبتة مختلفة ومتنوعة، يتم ريها بالمياه الرمادية المعاد تنقيتها من المياه المستخدمة في مرافق مبنى البلدية، وكذلك استخدام مواد صديقة للبيئة لتقليل الانبعاثات الكربونية، كما يتم تشغيل نظام التبريد بالرذاذ المائي، وتشغيل الإضاءة الموفرة للطاقة «إل إي دي» من خلال الألواح الشمسية.
ويساهم المشروع في تقليل استهلاك الطاقة وامتصاص الحرارة واعتبار الأسطح الخضراء عازلاً حرارياً للمبني، وكذلك تخفيض نسبة انبعاث غازات الاحتباس الحراري وتلوث الهواء المرتبطة بزيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون في الجو، بالإضافة إلى استخدام تقنية التهوية الميكانيكية بتحويل الهواء الساخن إلى هواء بارد نقي، وتجميل وتحسين المظهر الخارجي للمبنى باستخدام مواد مستدامة صديقة للبيئة.
يذكر أن زراعة الأسطح تعتبر من الأنظمة التي توفر العديد من الفوائد، وذلك عبر استغلال بعض الأماكن التي لا توجد بها تربة صالحة للزراعة مثل أسطح المباني، واستخدام الزراعة المائية، حيث تحتاج النباتات إلى الماء وبعض المغذيات بكميات بسيطة للنمو. 
وتقوم الأسقف الخضراء بتحسين البيئة المحيطة بالمبنى، من خلال العمل على تقليل التلوث والضوضاء، كما تزيد من عمر المباني، حيث تكون بمثابة عازل حراري بحجبها أشعة الشمس عن أسطح المباني، كما تقلل من تكاليف تكييف الهواء خلال الصيف والتدفئة خلال الشتاء.