مصطفى عبدالعظيم وأحمد مراد (دبي، القاهرة)

شهدت العلاقات الاقتصادية بين الإمارات وإندونيسيا طفرة استثنائية خلال الأعوام العشرة الماضية، الأمر الذي جعل إندونيسيا واحدة من أبرز الشركاء التجاريين للإمارات. وتأتي هذه الطفرة في إطار حرص القيادتين الإماراتية والإندونيسية على تعزيز الروابط بين البلدين التي تمتد إلى نحو 45 عاماً. 
وتجسد المؤشرات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية بين الإمارات وإندونيسيا، قوة العلاقات، وتسارعت وتيرتها في السنوات الأخيرة، بما يفتح أمامها آفاقاً واعدة لبناء شراكة استراتيجية تتيح الاستفادة من المقومات والفرص العديدة المتوافرة لدى البلدين في مختلف القطاعات.
وبحسب البيانات المنشورة على بوابة دولة الإمارات للمعلومات التجارية التابعة لوزارة الاقتصاد، نما حجم التبادل التجاري غير النفطي بين دولة الإمارات وإندونيسيا، بنسبة 100 في المئة خلال العقد الماضي، ليرتفع من 4.8 مليار درهم في 2010 إلى 9.74 مليار درهم بنهاية 2019.
ويتوقع أن تشهد العلاقات الاستثمارية بين البلدين آفاقاً جديدة في أعقاب إعلان الإمارات استثمار 10 مليارات دولار، تركز على قطاعات البنية التحتية والطرق والموانئ والسياحة والزراعة، وغيرها من القطاعات الحيوية الواعدة. وتشير بيانات وزارة الاقتصاد إلى أن الاستثمارات الإماراتية الحالية في إندونيسيا تركز على قطاعات، مثل المنتجات الغذائية، لاسيما زيت النخيل وتصنيع الزيت النباتي، والأدوية ومستحضرات التجميل.
ويعكس النمو المتواصل في الحركة التجارية والاستثمارية وجود آفاق واسعة لترسيخ أطر التعاون الاستراتيجي في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية بين البلدين خلال السنوات المقبلة، لاسيما في ظل العلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع دولة الإمارات وجمهورية إندونيسيا الصديقة، واهتمام وحرص القيادة السياسية في البلدين على ترسيخ هذه العلاقات وتطويرها.
وبلغت الصادرات غير النفطية لدولة الإمارات إلى إندونيسيا خلال عام 2019 نحو 1.3 مليار درهم، فيما بلغ إجمالي إعادة الصادرات نحو 1.36 مليار درهم. ويقدر إجمالي واردات الدولة من إندونيسيا بنحو 7.08 مليار درهم.
ومنذ عشرات السنين، تمثل الإمارات وجهة مفضلة للعمالة الإندونيسية بسبب مستوى المعيشة، والحرية المكفولة للجميع، والشعور بالأمن والأمان في الإمارات، والمساواة في جميع الحقوق والحريات التي تكفلها الدولة للمقيمين على أراضيها.
وبحسب تصريحات رسمية صادرة عن القنصلية الإندونيسية في دبي، فإن عدد أبناء الجالية الإندونيسية في الإمارات يصل إلى 105 آلاف شخص. وجذبت بورصة «ناسداك دبي» أكثر من 12 إصداراً من الصكوك الإندونيسية خلال السنوات الماضية للإدراج في البورصة، بقيمة إجمالية بلغت نحو 16 مليار دولار. 
وأصبحت الحكومة الإندونيسية أكبر جهة إصدار صكوك في «ناسداك دبي»، من حيث القيمة وعدد الإدراجات، بعد أن أدرجت في مايو 2018 إصدارين لـ«صكوك خضراء» بقيمة ملياري دولار، بغرض استخدامهما في مجموعة متنوعة من المشروعات، مع التركيز على التنمية المستدامة. 
كما شهد إصدار الحكومة الإندونيسية المدرج في «ناسداك دبي»، في يونيو 2020، لصكوك بقيمة 750 مليون دولار، لتطوير المشروعات والمبادرات الخضراء، إقبالاً من مستثمرين إقليميين وعالميين.