الجمعة 19 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

في مجال أمن الأنظمة.. «الابتكار التكنولوجي بأبوظبي» يستقطب خبراء دوليين

في مجال أمن الأنظمة.. «الابتكار التكنولوجي بأبوظبي» يستقطب خبراء دوليين
9 مارس 2021 03:32

أبوظبي (وام)

 أعلن معهد الابتكار التكنولوجي، ذراع الأبحاث التطبيقية لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة، أمس، عن تعيين نخبة من الخبراء الدوليين في مجال أمن الأنظمة، ضمن مجلس المستشارين في مركز بحوث الأنظمة الآمنة التابع للمعهد.
 ويعد مركز بحوث الأنظمة الآمنة من المراكز البحثية السبعة الأولية في معهد الابتكار التكنولوجي، وهو من المراكز القليلة عالمياً التي تجري أبحاثاً متطورة في مجال الأنظمة الآمنة. ويجمع مجلس المستشارين الجديد أفضل الخبرات في الأمن والمرونة المرتبطة بالحوسبة المستقلة، حيث سيقوم بتوجيه جهود فريق المركز البحثي لتطوير حلول متكاملة. 
وقال الدكتور شريكانت «تيكي» ثكار، كبير الباحثين في مركز بحوث الأنظمة الآمنة: «يجمع المركز الأبحاث الأساسية والتطبيقية لوضع معايير جديدة وتحفيز عملية تحويل المشاكل إلى حلول. ويهدف الفريق البحثي إلى الاضطلاع بتقنيات جديدة لتطوير حلول أمنية متكاملة ضمن الأنظمة المستقلة والأنظمة السيبرانية الفيزيائية».
وأضاف أنه من شأن الأبحاث الأمنية في الأنظمة المستقلة والأنظمة السيبرانية الفيزيائية أن تساعد على ضمان سلامة مجتمعاتنا وازدهارها الاقتصادي. وسيقود مجلس المستشارين مجموعة الباحثين والخبراء في مركز بحوث الأنظمة الآمنة لتنفيذ هذه الأبحاث المتطورة، وتوفير فرص جديدة لتدريب الشباب الإماراتيين الطموحين في هذه المجالات المهمة.
الجدير بالذكر أن معهد الابتكار التكنولوجي هو مركز رائد على مستوى العالم في مجال الأبحاث والتطوير، ويركز على الأبحاث التطبيقية وتكنولوجيا العصر الجديد. ولدى المعهد سبعة مراكز بحثية أولية متخصصة في بحوث الكوانتوم، والروبوتات المستقلة، والتشفير، والمواد المتقدمة، والأمن الرقمي، والطاقة الموجهة، والأنظمة الآمنة. ومن خلال تعاونه مع مجموعة من المواهب الاستثنائية والجامعات والمعاهد البحثية وشركاء القطاع من مختلف أنحاء العالم، يعمل المعهد على تعزيز روابط المجتمع الفكري والمساهمة في بناء منظومة الأبحاث والتطوير في أبوظبي ودولة الإمارات. كما يسعى المعهد إلى تعزيز مكانة أبوظبي والإمارات مركزاً عالمياً للابتكار، ويسهم في تطوير الاقتصاد المبني على المعرفة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©