دبي (الاتحاد) 

أصيب 10 أشخاص بإصابات تراوحت بين المتوسطة والبسيطة في حادث تدهور حافلة، وقع صباح أمس على شارع أم سقيم في إمارة دبي، وذلك بسبب تغلب النعاس على السائق أثناء القيادة جراء الإرهاق وعدم أخذ قسط من الراحة.
وتفصيلاً، قال العميد سيف مهير سعيد المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي: إنه عند الساعة السادسة صباحاً انتقلت الدوريات المرورية، بعد تلقيها بلاغاً عن وقوع حادث تدهور حافلة ثقيلة سعة (32) راكباً، على شارع أم سقيم بعد دوار الشيخ زايد بن حمدان بالاتجاه إلى شارع الشيخ زايد.
وأوضح أنه فور تلقي البلاغ انتقل مناوبو قسم خبراء المعاينة من إدارة حوادث السير إلى مكان الحادث لمعاينته، فيما قامت الدوريات المرورية بتنظيم حركة السير والمرور، وتأمين مكان الحادث، وتسهيل مهمة وصول سيارات الإسعاف والإنقاذ إلى المكان للقيام بمهامها، كما تم على وجه السرعة أخذ الإجراءات اللازمة.
وأشار إلى أنه ومن خلال المعاينة الأولية، تبين أن سبب الحادث يعود إلى أن سائق حافلة غلبه النعاس جراء الإرهاق أثناء القيادة، فانحرفت الحافلة جهة اليمين، واصطدمت بالحاجز الحديدي ثم اندفعت إلى جهة اليسار وتدهورت وسط الطريق، الأمر الذي أسفر عنه إصابة 10 أشخاص بإصابات تراوحت بين المتوسطة والبسيطة.
وأكد العميد سيف المزروعي، على ضرورة تواصل الشركات مع سائقيها وتوعيتهم بضرورة حصولهم على قسط وافر من الراحة قبل نقل العمال في الحافلات، لضمان انتباههم جيداً، وعدم النوم أثناء القيادة، مشيراً إلى أن سائق الحافلة لم يحصل على الراحة الكافية، وكاد أن يتسبب في وفاة عدد من الأشخاص، محذراً من أن الوفيات والإصابات التي تنتج عن الحوادث التي تسببت بها وسائل النقل الجماعي بمختلف فئاتها، تشكل نسبة كبيرة من إجمالي عدد الوفيات التي تشهدها الإمارة.