أعلنت دبي الذكية عن الإنجازات التي حققتها 41 جهة حكومية في تنفيذ «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» والتي سعت من خلالها إلى تخفيض استخدام الورق في هذه الجهات إلى النصف بمرور الستة أشهر الأولى لانضمامها إلى الاستراتيجية واستمرت في إنجاز مستهدفاتها للتحول لجهات رقمية 100 بالمائة بنهاية2021.
جاء ذلك خلال الحدث الافتراضي الذي نظمته دبي الذكية بحضور معالي عبدالله البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي، ويونس آل ناصر مساعد مدير عام دبي الذكية المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي، ووسام لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، إلى جانب أصحاب المعالي مديري العموم للجهات الحكومية المشاركة في تنفيذ «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية».
وتفصيلاً، حققت الجهات الكبيرة ضمن الاستراتيجية نسبة خفض في استخدام الورق بلغت 83.86 بالمائة بواقع 232 مليوناً و76 ألفاً و717 ورقة حتى ديسمبر 2020. فيما حققت الجهات المتوسطة نسبة خفض بلغت 76.23 بالمائة وبواقع 10 ملايين و642 ألفاً و656 ورقة. وبالنسبة للجهات الصغيرة، حققت نسبة خفض 77.30 بالمائة بواقع 27 مليوناً و179 ألفاً و248 ورقة.
وقدمت دبي الذكية، خلال الحدث، لكل من «هيئة كهرباء ومياه دبي» و«بلدية دبي» و«مجلس دبي الرياضي» و«مركز دبي للإحصاء» ختم /100% لا ورقية/ والذي يتم منحه للجهات الحكومية التي أنجزت تنفيذ «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» بنسبة 100 بالمائة، حيث يشكل الختم علامة فارقة تبين تحولهم بشكل كامل إلى جهات ذات خدمات وعمليات رقمية بالكامل. 
حيث ألغت «هيئة كهرباء ومياه دبي» استهلاك 22 مليوناً و633 ألفاً و484 ورقة كانت تستخدم سنوياً في معاملاتها. أما بلدية دبي، فقد ألغت استهلاك 20 مليوناً و960 ألفاً و743. كما ألغى مجلس دبي الرياضي استخدام 408 آلاف و623 ورقة سنوياً، فيما ألغى «مركز دبي للإحصاء» 172 ألفاً و129 ورقة كان يستخدمها سنوياً وذلك نحو تحول رقمي 100 بالمائة.
من جهة أخرى، أعلن بشكل رسمي خلال الحدث بدء العد التنازلي لإعلان حكومة دبي أول حكومة لا ورقية ومن خلال التنفيذ الكامل لـ«استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» في جميع الجهات الحكومية على مستوى إمارة دبي، بحيث لن تُصدر أي جهة حكومية أو تطلب أي ورقة للمعاملات الداخلية والخارجية مع المتعاملين بعد تاريخ 12 - 12 - 2021 وبما يضمن أن جميع المعاملات لا تحتوي على أي ورق.
وأكد يونس آل ناصر مساعد مدير عام دبي الذكية المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي، أن «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» قطعت شوطاً كبيراً نحو هدفها الرئيسي والمتمثل في رقمنة جميع العمليات الحكومية الداخلية الخدمات المقدمة للجمهور بما يضمن استغناء حكومة دبي بشكل تام عن المعاملات الورقية، مهنئاً الجهات الحكومية التي سابقت الزمن ونجحت في الاستغناء عن استخدام الورق بنسبة 100 بالمائة، فيما تحقق بقية الجهات الحكومية المنفذة للاستراتيجية تقدماً سريعاً نحو هذا الهدف وبما يفوق التوقعات لكل مرحلة من مراحل تطبيق الاستراتيجية.
وأضاف أنه، بفضل التوجيهات والمتابعة الحثيثة من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، استطاعت «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» أن تشكل نقلة نوعية في مسيرة التحول الرقمي لحكومة دبي وركيزة أساسية لجعل الإمارة المدينة الأذكى والأسعد على وجه الأرض. والآن، بدأ العد التنازلي في حكومة دبي لموعد الاستغناء التام عن الورق في جميع الجهات بحلول 12 ديسمبر 2021، حيث يبرز دور التعاون الحكومي الكبير والجهود المبذولة من كافة الأطراف لتحقيق هذا الهدف، مؤكداً على ثقته بأن الشراكة الوثيقة بين دبي الذكية والجهات الحكومية ستسهم في تسريع عملية التحول الرقمي الشامل للمدينة.
بدوره، ثمن وسام لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، الجهود الحثيثة لجميع الجهات الحكومية في سعيها لتسريع وتيرة التحول الرقمي الشامل وعبر المساهمة بفعالية في تحقيق أهداف «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية». حيث حققت الجهات، التي حصلت على ختم 100 بالمائة لا ورقية، إنجازاً لافتاً في وقت قياسي استغنت من خلاله عن استهلاك الورق بشكل كامل، فيما تعمل الجهات الأخرى بكفاءة عالية لتحقيق نتائج مماثلة وسريعة.
وأضاف أن نسبة خفض استخدام الورق في جميع الجهات المطبقة للاستراتيجية وصلت 82.82 بالمائة وهو ما وفّر 269 مليوناً و898 ألفاً و621 ورقة. وبهذا، حققت الاستراتيجية حجم وفورات بلغ 1.13 مليار درهم ووفرت 12 مليوناً و138 ألفاً و416 ساعة عمل، وأنقذت 32 ألفاً و388 شجرة كانت تستخدم لصناعة الورق معبراً عن تقديره جهود كافة الجهات في دفع عملية التحول الرقمي في دبي وتقديم الخدمات الحكومية من خلال قنوات رقمية بالكامل، مدعومة ببيئة داخلية فعالة تضمن توفير الملايين من ساعات العمل والورق، إلى جانب تحقيق الوفورات لحكومة دبي ورفع منسوب سعادة الناس بما يخدم هدفنا الأسمى في تحويل دبي إلى المدينة الأذكى والأسعد على وجه الأرض.
وتم تنفيذ «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» على عدة مراحل تضم خلالها كل مرحلة مجموعة جديدة من الجهات الحكومية في دبي والتي تسعى إلى تقليل استهلاكها للورق بنسبة 50 بالمائة في الستة أشهر الأولى. ومنذ إطلاقها وحتى الآن، حققت الاستراتيجية نسب متقدمة في تخفيض استهلاك الورق، كما تم تنظيم سلسلة من ورش العمل مع كل مجموعة لوضع أسس تنفيذ الاستراتيجية ومن ثم صياغة خطط تنفيذ المعاملات بشكل غير ورقي.
بدأت المجموعة الأولى، والمكونة من ست جهات، تنفيذ الاستراتيجية في فبراير 2018 وهي كل من: هيئة الطرق والمواصلات، وشرطة دبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي، ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة السياحة والتسويق التجاري، ودائرة الأراضي والأملاك. وتجاوزت المجموعة في ذلك الوقت هدفها المحدد لتخفض استهلاكها الجماعي للورق بنسبة 57 بالمائة بنهاية العام 2018.
وفي فبراير 2019، انضمت المجموعة الثانية إلى الاستراتيجية مع تسع جهات جديدة ليصل العدد الإجمالي للمشاركين إلى 15 جهة. وتألفت هذه الجهات من: محاكم دبي، وبلدية دبي، والنيابة العامة في دبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، وهيئة الصحة بدبي، وهيئة تنمية المجتمع، وجمارك دبي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، ودبي الذكية. 
وشاركت المجموعة في 64 ورشة عمل، ونجحت في خفض استهلاكها من الورق بنسبة 57.5 بالمائة بنهاية العام 2019.
أما المجموعة الثالثة، فقد انضمت للاستراتيجية في سبتمبر 2019. وتتألف المجموعة من 9 جهات جديدة وهي: مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، ومؤسسة دبي للإعلام، ودائرة المالية، ودائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، ودبي للثقافة، وهيئة دبي للطيران المدني، ومركز الجليلة لثقافة الطفل، ودائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي. ليصل عدد الجهات المشاركة في الاستراتيجية إلى 24 جهة. وقد شاركت المجموعة الثالثة في 59 ورشة عمل وتمكنت من خفض استهلاكها للورق بنسبة 60.4 بالمائة بحلول أبريل 2020.
وفي فبراير 2020، شهدت الاستراتيجية انضمام المجموعة الرابعة وضمت العدد الأكبر من الجهات الجديدة التي وصل عددها إلى 10 جهات ليصل المجموع الكلي إلى 34 جهة. وشملت المجموعة الرابعة كلاً من: مركز دبي للإحصاء، ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، ومؤسسة دبي للمرأة، ومؤسسة تنظيم الصناعات الأمنية، ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان، ومجلس دبي الرياضي، ومؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة -تراخيص، وسلطة مدينة دبي الملاحية، ودبي لخدمات الملاحة الجوية، ومطارات دبي. 
وشاركت المجموعة في 98 ورشة عمل، مما أدى إلى خفض استهلاكهم للورق بنسبة 62.77 بالمائة بحلول نوفمبر 2020.
وفي مارس 2020، انضمت المجموعة الخامسة المكونة من 7 جهات ليصل المجموع الكلي إلى 41 جهة والتي حققت حتى ديسمبر 2020 نسبة تخفيض بلغت 89.89 بالمائة بواقع 5 ملايين و121 ألفاً و342 ورقة من أصل ما مجموعه 5 ملايين و697 ألفاً و549 ورقة كانت تستخدمها. وتضم هذه الجهات كلاً من: المجلس التنفيذي لإمارة دبي، ومركز محمد بن راشد للفضاء، ومؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية، ومؤسسة دبي للمستقبل، واللجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي، ومؤسسـة الاتصالات المتخصصة «نداء»، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.
ومن المقرر تنفيذ «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» في جميع الجهات الحكومية في دبي من أجل رقمنة الخدمات الحكومية الرئيسة والاستفادة من تطبيق «دبي الآن» وتقديمها على منصة واحدة. حيث تركز الاستراتيجية على تعزيز وتحسين الخدمات والعمليات الداخلية من خلال الرقمنة والتخلص من الوثائق غير الضرورية وزيادة الاستفادة من الخدمات المشتركة بين الجهات التي تقدمها دبي الذكية.
يذكر أن تطوير «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» تم حول ثلاثة أهداف رئيسية تتضمن: سعادة المتعاملين من خلال تلبية احتياجاتهم، وتقديم خدمات سلسة ومتكاملة واستباقية، وتحقيق التنافسية العالمية عبر جعل دبي المدينة الرقمية الرائدة على مستوى العالم، ورفع كفاءة الحكومة من خلال توفير التكاليف التشغيلية، وضمان الاستخدام الأفضل للموارد الحكومية عبر تبسيط ورقمنة العمليات والخدمات المقدمة للأفراد وقطاع الأعمال. وتسعى الاستراتيجية إلى تحديد جميع العمليات اليدوية الرئيسية التي تتطلب استخدام الورق وجعلها رقمية بنسبة 100 بالمائة.