أبوظبي (الاتحاد)

عقدت لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية الطاجيكية للمجلس الوطني الاتحادي اجتماعها الافتراضي الأول مع لجنة صداقة برلمان جمهورية طاجيكستان، وجرى خلال اللقاء بحث سبل تطوير العلاقات البرلمانية بين البلدين، وآلية تبادل الخبرات والتنسيق لتوحيد المواقف والرؤى تجاه القضايا ذات الاهتمام المشترك في المحافل البرلمانية الدولية.
شارك في الاجتماع أعضاء المجلس الوطني الاتحادي أعضاء لجنة الصداقة الإماراتية-الطاجيكية كل من: الدكتورة نضال محمد الطنيجي رئيسة اللجنة، ومحمد عيسى الكشف وجميلة أحمد المهيري، وحضرت من الأمانة العامة للمجلس عفراء البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني.
وأكدت الدكتورة نضال الطنيجي خلال الاجتماع أهمية لجان الصداقة في تفعيل علاقات التعاون بين البرلمانين في مختلف المجالات، ودعم عمل المؤسسات البرلمانية عبر تبادل الخبرات والتعاون والتنسيق في مختلف المشاركات البرلمانية.
وتطرقت الطنيجي إلى الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، والجهود المبذولة من دولة الإمارات وجمهورية طاجيكستان في التعاون لمكافحة الجائحة، موضحةً أن هذا الاجتماع فرصة لتطوير العلاقات البرلمانية بين المجلسين، واستعراض القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصة فيما يتعلق بالجانب الصحي، مؤكدة أهمية دور البرلمانيين في دعم القطاع الصحي وسط هذه «الجائحة».