دبي (الاتحاد)

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع حصول مستشفى الكويت بالشارقة على شهادة الاعتماد الدولي من اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المؤسسات الصحية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا JCI بعد نجاحه بتطبيق كافة شروط ومتطلبات الحصول على هذا الاعتماد. 
وبهذا الإنجاز المتميز، تكون وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساهم الأكبر في بقاء دولة الإمارات في المرتبة الأولى عالمياً بعدد المنشآت الصحية الحاصلة على الاعتماد الدولي، وتأكيداً على نجاحها في خطط ضمان استمرارية الأعمال، ومواصلة تقديم الخدمات الصحية بكفاءة وجودة وفق أعلى جاهزية.
وأكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، أن الوزارة ماضية بعزم وثقة في مواصلة خطة الاعتماد الدولي لجميع منشآتها واستمرارية خدماتها الصحية، وفق معايير الجودة العالمية؛ بفضل الدعم المستمر من القيادة الرشيدة، وبما ينسجم مع خطط وتطلعات حكومة الإمارات لتكون أكثر مرونة والأسرع في اتخاذ القرارات ومواكبة المستجدات العالمية، سعياً لاستدامة الإنجازات، وتبني الفكر الابتكاري لضمان الجاهزية للمستقبل والمساهمة الاستباقية لتحقيق أفضل مستويات الأداء، والمحافظة على كفاءة القطاعات في الدولة، والمحافظة على المكتسبات الوطنية في جميع الصعد.
 وأشار معاليه إلى أن ارتفاع عدد المنشآت الصحية الحاصلة على الاعتماد الدولي، يؤكد المكانة المرموقة والمستوى المتميز الذي وصلت إليه الخدمات الصحية في الإمارات، لترسيخ نظام صحي يستند إلى أعلى المعايير العالمية، بما يعزز تنافسية الدولة ضمن أفضل الدول في جودة الرعاية الصحية بناء على رؤية مئوية الإمارات 2071.

الإنجاز
لفت الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية إلى أن هذا الإنجاز يأتي في إطار الخطة الاستراتيجية للوزارة الرامية إلى حصول المستشفيات والمراكز الصحية كافة على الاعتماد الدولي بحلول 2021، لتكون متماشية مع أعلى المعايير والبروتوكولات العالمية في الريادة والحلول المبتكرة. وهنأ الإدارات والكوادر كافة بمستشفى الكويت بالشارقة، مشيداً بأدائهم المتميز في تقديم خدمات تخصصية عالية الجودة وصلت لهذا الاعتراف الدولي الذي تفخر به الوزارة. وقال: إن خطط المحافظة على استمرارية الأعمال في جودة الخدمات الصحية وفق أفضل المعايير على الرغم من التحديات التي رافقت ظهور «كوفيد - 19» تعتبر دليلاً على تنوع ومرونة قطاعات الوزارة في الاستجابة للظروف الطارئة، من خلال اعتماد وتنفيذ منهجية عمل كمنظومة متكاملة واستراتيجية شاملة وعلى كافة المستويات.