أبوظبي (وام)

زار فريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» مجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية مشاركين الروح الوطنية العالية مع المجندين ومشاعر الفخر والاعتزاز بنجاحات دولة الإمارات في مختلف القطاعات، وخاصة قطاع استكشاف الفضاء.
 ضم فريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ الذي زار المجندين كلاً من المهندس عمران شرف، مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، والمهندس سهيل بطي الظفري، نائب مدير المشروع مدير تطوير فريق المسبار بمركز محمد بن راشد للفضاء ورئيس قسم المركبات الفضائية، والمهندس إبراهيم المدفع، مهندس نظام التحكم وقائد فريق أنظمة التحكم بمشروع «مسبار الأمل»، والمهندس محسن محمد العوضي، مهندس أنظمة المسبار ومسؤول إدارة المخاطر.

  • عمران شرف يتلقى درع الخدمة الوطنية
    عمران شرف يتلقى درع الخدمة الوطنية

 وعرض الفريق أمام المجندين المراحل الست لمسيرة المشروع، وأبرز التحديات التي تغلب عليها أكثر من 200 مهندس ومتخصص إماراتي ليحقق السيناريو الأمثل والأنجح للمهمة، ويصل إلى مدار الالتقاط حول الكوكب الأحمر بعد سبعة أشهر قطع خلالها نحو 493 مليون كيلومتر، ليجعل الإمارات ضمن الدول الخمسة التي وصلت المريخ.
وبدأ اللقاء بكلمة افتتاحية لعمران شرف مدير المشروع تحدث خلالها عن الإنجازات التي سجلها فريق المشروع بكوادره الإماراتية من المهندسين والمهندسات والمختصين والمختصات الذين قاموا بتصنيع 66 قطعة من المسبار بخبرات وطنية وتركيبها على أرض الدولة. وشرح التجربة المشرفة التي خاضها كل إماراتي وإماراتية عملوا على المشروع منذ انطلاقه عام 2014.
وقال جاء نجاح تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في الوصول إلى مدار كوكب المريخ بفضل الدعم الكبير من القيادة الرشيدة، وبهذا العمل الجاد والدؤوب تحقق حلم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» مؤسس الدولة في وصول دولة الإمارات إلى الفضاء الخارجي، كما يجسد هذا الإنجاز بعد النظرة الاستشرافية لقيادتنا الرشيدة واستثمارها في بناء الإنسان والعلم والابتكار.
 وأضاف: «إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، زرع حب التحدي فينا جميعاً كفريق عمل وفي جيل كامل يؤمن بنفسه وقدراته وإمكاناته، والوصول إلى المريخ إنجاز أثبت أن بالعزيمة والإقدام والالتزام والعمل الجماعي لا شيء مستحيل».