أبوظبي (الاتحاد)

 أعلن المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي، المركز المتعاون في علوم الإدمان مع منظمة الصحة العالمية، أمس، انضمامه إلى شبكة المركز الدولي لنقل التكنولوجيا في مجال الإدمان، ليكون بذلك الجهة الوحيدة ضمن هذه الشبكة على مستوى منطقة الشرق الأوسط. وتهدف الشبكة إلى تطوير وتعزيز قدرات المؤسسات والقوى العاملة التي تقدم خدمات الوقاية والعلاج والتأهيل من تعاطي المخدرات ودعم مرحلة ما بعد العلاج «التعافي».
وأعلن الدكتور حمد عبدالله الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل، انضمام المركز إلى الشبكة في حدث عالمي عُقد افتراضياً، بحضور ومشاركة مسؤولين وخبراء في هذا المجال من وزارة الخارجية الأميركية والمنظمة الحكومية الدولية - خطة «كولومبو». وتضمن الحدث عرضاً قدمه الدكتور دين فيكسن، العالم والمسؤول في «شبكة أبحاث التنفيذ النشط».
وتستخدم الشبكة الدولية «المجموعة العلمية» لنقل التكنولوجيا نموذجاً متقدماً لنقل التكنولوجيا المتعلقة بالاعتمادية والإدمان على المخدرات، وتشمل أنشطة هذه المراكز تقييم الاحتياجات والتدريب والمساعدة الفنية لتحديث آليات العمل وبناء القدرات، وذلك بالتعاون مع الجهات الحكومية المختصة.