دبي (الاتحاد)

أعلنت هيئة الصحة بدبي، مؤخراً، ثلاث مبادرات رئيسة مبتكرة، وذلك بمناسبة شهر الإمارات للابتكار 2021. تضمنت المبادرة الأولى جهازاً لقياس المؤشرات الحيوية للجسم، وأهمها ضغط الدم، ونسبة الأكسجين، وتخطيط القلب، والحرارة، وذلك بالتعاون مع شركة Enpy، وهي إحدى الشركات العالمية العاملة في مجال الطب الوقائي والرعاية الصحية، التي تتخذ من دبي مقراً لها، وسيكون الجهاز متاحاً في الفترة المقبلة في مراكز الرعاية الصحية الأولية.
وتأتي المبادرة الثانية متمثلة في توفير جهاز المؤشرات الحيوية نفسه في المنازل لدعم الخدمات الطبية التي توفرها الهيئة في المنازل ودعم توجه الهيئة لإيجاد ما تم تسميته (منازل صحية ذكية)، وهي إحدى المبادرات الاستراتيجية للهيئة، التي تنضوي على توفير الخدمات للمتعاملين في المنازل.
وفيما يتعلق بالمبادرة الثالثة، التي تعتمد على التطبيق الذكي الخاص بالهواتف، فهي ترتكز على توظيف الذكاء الاصطناعي في تصنيف الحالة المرضية للمتعامل، بحيث يتمكن المتعامل من الوقوف على طبيعة حالته الصحية بكل دقة، وما إذا كانت حالته حرجة وتستلزم التوجه مباشرة لقسم الطوارئ في المستشفى، أو أن حالته يمكن أن تنتظر لتحديد موعد مع الطبيب المختص، أو التوجه مباشرة للتواصل مع خدمة (طبيب لكل مواطن)، بالصوت والصورة، للحصول على الاستشارة الطبية اللازمة، أو أن حالته لا تستدعي كل ذلك وتحتاج فقط إلى وصفة طبية، وتشير دراسة حديثة لـ«الهيئة» - في هذا الجانب- أن نسبة المطابقة بين الذكاء الاصطناعي وتشخيص الأطباء فيما يخص تصنيف الحالات المرضية، وصلت إلى 93%.
ووجه معالي عوض صغير الكتبي مدير عام هيئة الصحة بدبي، بتوفير الجهاز الطبي المبتكر لقياس المؤشرات الحيوية في منشآت الهيئة الطبية خلال المرحلة المقبلة.