دبي (الاتحاد)

انتهت حملة نظمتها بلدية دبي، بالتعاون مع القطاع الخاص من تعقيم 12 مدرسة بمطهر آمن خال من الكحول والمواد الكيميائية يقضي على الفيروسات خلال 30 ثانية.
وتضمنت الحملة التي استمرت على مدار الأيام الماضية، ورش توعية لتثقيف الأطفال والطلاب بكيفية الوقاية من الفيروسات والميكروبات، نظمتها البلدية و«فرقة مايكروسيف للمدارس الصحية».
وتناولت الورش التي جرت عبر الاتصال المرئي، وخلال جولات بالمدارس، شرحاً لمخاطر جائحة «كورونا»، كما تم تسليم 15 ألف طالب معقم مصنع بتقنية «مايكروسيف»، وهي تقنية أميركية، تحول الماء إلى معقم آمن يقضي على الفيروسات دون أن يسبب للجسم أية أضرار.
وحرصت بلدية دبي و«فرقة مايكروسيف للمدارس الصحية» على تعقيم الأسطح «خصوصاً الأجهزة كثيرة الاستعمال والأسطح كثيرة اللمس»، بتقنية مايكروسيف صديقة البيئة والمعتمدة من منظمة الغذاء والدواء الأميركية، وعلامة المطابقة الأوربية، وإدارة السلع الدوائية والعلاجية بأستراليا، إلى جانب وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالإمارات وهيئة الدواء والغذاء السعودية. 
وقالت بلدية دبي: تضمنت ورش التوعية نصائح للتعريف بأهمية التباعد الجسدي، واستعمال الكمامات، وتشجيع طلاب المدارس على الالتزام بالممارسات الصحية كغسل اليدين جيداً بالماء والصابون.
وقالت صفا القدومي مدير مجموعة «مايكروسيف»، ومقرها دبي: إن الحملة مستمرة خلال الأسابيع المقبلة لنشر التوعية بالمجتمع والتعريف بالإجراءات الاحترازية، وكيفية اختيار المعقمات الآمنة والموثوق فيها والمعتمدة من الجهات الصحية المحلية والدولية، للوقاية من مخاطر المواد الكيميائية بالمعقمات.