آمنة الكتبي (دبي)
 
أكدت هدى الهاشمي رئيس الاستراتيجية والابتكار الحكومي في حكومة دولة الإمارات، أن الحكومة تؤمن بأهمية توظيف الابتكار ومبادراته لتمكين الأفراد من صناعة مستقبل ملهم، ما يعكس فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تعزيز الابتكار ثقافة عمل وغرسه فكراً مجتمعياً في وضع حلول للتحديات الاستثنائية التي يواجهها العالم.
وقالت الهاشمي لـ«الاتحاد»، بمناسبة انطلاق أسبوع الابتكار، إن دولة الإمارات تبدأ مرحلة جديدة في التطوير والبناء، والابتكار أولوية وطنية لقيادة المستقبل، لافتة إلى أن قيادة دولة الإمارات تحرص على تكثيف الجهود الحكومية على مستوى الدولة لصناعة كوادر وطنية ذات كفاءة عالية، تسهم في تحويل المعرفة إلى واقع عملي يدعم المسيرة التنموية الشاملة.

  • هدى الهاشمي
    هدى الهاشمي

وأضافت أن فعاليات «الإمارات تبتكر 2021» تحمل قيمة نوعيّة لتزامنها مع انطلاقة الدولة نحو المستقبل، وصولاً إلى تحقيق أهداف «مئوية الإمارات 2071»، وتنظم فعالياته برؤية جديدة تعزز التعاون والتكامل مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة، وتحفز المشاركة الفاعلة لأفراد المجتمع في طرح الأفكار والمقترحات التي تسهم في ترسيخ مكانة دولة الإمارات مركزاً عالمياً للابتكار.
وأشارت رئيس الاستراتيجية والابتكار الحكومي إلى أن العالم يواجه جائحة كورونا المستجد «كوفيد - 19»، الذي يشكل أحد أهم التحديات التي غيّرت من أسلوب الحياة والعمل والتعلم، ورسخت أهمية تعزيز القدرات في مجالات الابتكار لتطوير حلول استباقية لمختلف التحديات، وأثبتت نجاح استراتيجية دولة الإمارات في تبني الابتكار والتجديد المستمر، ما أسهم في تصدرها بين الدول التي تمكنت من احتواء انتشار الفيروس، والتصدي له بفضل الجهود المتواصلة التي تبذلها الجهات الحكومية على مستوى الدولة.
وأكدت رئيس الاستراتيجية والابتكار الحكومي في حكومة دولة الإمارات، أن جائزة «الإمارات تبتكر 2021» تكرم الجهود الحكومية ضمن مؤتمر «الإمارات تبتكر 2021» الذي ينظم في موقع «إكسبو 2020 دبي»، وتترجم اهتمام حكومة دولة الإمارات بدعم الأفكار الخلاقة، والمبادرات المبتكرة التي أسهمت في تسهيل حياة الأفراد وتخفيف تداعيات جائحة «كورونا»، عبر تكريم الابتكار في 4 فئات رئيسية تركز على الحداثة، وقابلية تكراره في مختلف الجهات والمجتمعات، وأثره في تحسين حياة الناس، إضافة إلى سرعة تطبيقه في الاستجابة للمتغيرات.

فعاليات مبتكرة 
تشهد فعاليات «الإمارات تبتكر 2021» تنظيم وإطلاق عددٍ من المبادرات التي تجمع بين الأحداث على أرض الواقع، وأخرى افتراضية تسهم في تعزيز الاطلاع على الابتكارات والتواصل المباشر مع الجهات المشاركة، إضافة إلى التسهيل على أفراد المجتمع للمشاركة فيها، وتعزيز الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي تتبناها الدولة لمواجهة تبعات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19».
وتتضمن الفعاليات عدداً من المبادرات على مستوى الدولة، إذ تنظم إمارة أبوظبي 118 فعالية ومبادرة، وتنظم إمارة دبي 60 فعالية داخلية وخارجية، وإمارة رأس الخيمة أكثر من 60 فعالية تنظمها 17 جهة محلية مشاركة، وتنظم إمارة عجمان عدداً من المبادرات والفعاليات وورش العمل المبتكرة لمختلف فئات المجتمع، بينما تنظم الجهات المحلية في إمارة الفجيرة أكثر من 30 فعالية، كما تنظم الجهات المحلية في إمارة أم القيوين نحو 20 فعالية مبتكرة.
كما سيتم تنظيم «مؤتمر الإمارات تبتكر 2021» الذي يركز على المؤتمر على التحولات المبتكرة، والاقتصاد المبتكر، ويسلط الضوء على الحكومات المتميزة التي وظفت الابتكار في إحداث قفزات كبيرة، بالاعتماد على نموذج هجين يجمع ما بين الجلسات الحوارية على أرض الواقع، إضافة إلى فعاليات افتراضية تعرض عبر شاشة منصة رقمية في «جناح الاستدامة» في موقع «إكسبو 2020 دبي»، ويشهد في ختامه تكريم المشاركات الفائزة في جائزة «الإمارات تبتكر 2021».
وتكرم الجائزة أصحاب التجارب والاستجابات المبتكرة التي تم تطبيقها في دولة الإمارات على المستويين الاتحادي والمحلي في مواجهة تبعات جائحة فيروس كورونا المستجد في مختلف القطاعات، عبر أربع فئات رئيسية تحتفي بالابتكارات الحكومية التي تم تطبيقها في الجهات الاتحادية والمحلية، بما يضمن تعزيز استمرارية الأعمال، والاقتصاد الوطني، والتعليم ومختلف القطاعات، وهي: فئة أفضل ابتكار من حيث الحداثة، وفئة أفضل ابتكار قابل للتكرار، وأفضل ابتكار من حيث الأثر في خدمة المجتمع، إضافة إلى فئة أسرع ابتكار تم تطبيقه في الدولة للاستجابة للمتغيرات ومواجهة «كوفيد - 19».