منى الحمودي (أبوظبي) 

بلغت إجمالي صفقات «آيدكس»، منذ انطلاقته في عام 1993، وحتى 2019، ما يزيد على 175 مليار درهم، وبذلك يعتبر المعرض الأول عالمياً في حجم الصفقات المعلنة خلال المعرض، والأول في الشرق الأوسط والثاني عالمياً في الحجم والتنظيم.
وسجلت الدورة الأولى إجمالي صفقات بلغ 15.8 مليار درهم، فيما بلغ حجم صفقات الدورة الثانية للمعرض 103 ملايين درهم، وفي الـدورة الثالثة بلغت قيمة الصفقات 595 مليون درهم، وخلال دورة المعرض الرابعة بلغت قيمة الصفقات 641 مليون درهم.
 وارتفعت قيمة الصفقات وفي الدورة الخامسة للمعرض لتبلغ 44 مليار درهم، وفي الدورة السادسة لـ«آيدكس» بلغت قيمة الصفقات 1.069 مليار درهم، فيما سجلت قيمة الصفقات عام 2005 خلال الدورة السابعة 6.8 مليار درهم، وفي الدورة الثامنة عام 2007 بلغت قيمة الصفقات للمعرض 3.37 مليار درهم، وسجلت الدورة التاسعة نحو 18.4 مليار درهم.
وفي الدورة العاشرة عام 2011، بلغت قيمة الصفقات 11.8 مليار درهم، وسجل الدورة الحادية عشرة ما قيمته 14 مليار درهم، فيما سجلت الدورة الثانية عشرة نحو 18.3 مليار درهـم، فيما بلغت قيمة الصفقات عام 2017 الذي شهد الدورة الثالثة عشرة للمعرض صفقات بقيمة 19.2 مليار درهم، وسجلت الدورة الرابعة عشرة للمعرض إجمالي صفقات تجاوز 20 مليار درهم.
وتحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، «حفظه االله»، تنطلق في مركز أبوظبي الوطني للمعارض اليوم فعاليات الدورة الخامسة عشرة لمعرضي الدفاع الدولي «آيدكس» والدفاع البحري «نافدكس» 2021   حيث سيتم استعراض أحدث ما توصل إليه قطاع الصناعات الدفاعية من تكنولوجيا ومعدات متطورة، وتسليط الضوء على تطور قطاع الصناعات الدفاعية الوطنية في الدولة، بالإضافة لعقد شراكات استراتيجية بين مختلف الجهات المشاركة وكبريات الشركات العالمية المتخصصة في القطاع.
وتأتي انطلاقة الدورة الحالية من المعرضين بالتزامن مع عام الاحتفال باليوبيل الذهبي لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، المناسبة التي تتوج نصف قرن من العطاء والبناء والتنمية والإنجازات على مختلف الأصعدة، والتي كفلت للإمارات مكانتها الدولية المرموقة.وعلى الرغم من الظروف الراهنة التي يشهدها العالم، بانتشار جائحة «كوفيد- 19»، إلا أن دولة الإمارات وإمارة أبوظبي برهنت للعالم قدرتها على تنظيم واستضافة كبريات الفعاليات الدولية لما تمتلكه من بنية تحية وخبرات فائقة لتنظيم هذا الحدث الدولي.
ويشهد المعرضين في دورتهما الاستثنائية لهذا العام مشاركة عدد كبير مـن الـشـركـات العالمية ونخبة من الشركاء المحليين، بـالإضـافـة إلــى مـشـاركـة طيف واســع من صناع القرار والخبراء والمتخصصين في ظل تطبيق مجموعة واسعة من إجراءات الصحة والسلامة والوقاية لضمان أمن وسلامة الوفود والمشاركين والزوار، مما يعكس ثقة المجتمع الدولي والشركاء والمتعاملين بقدرة الإمارات على تنظيم هذه الدورة في موعدها المقرر.