سعيد أحمد (أم القيوين)

شارك أكثر من 120 متطوعاً ومتطوعة من جنسيات مختلفة في المرحلة الرابعة لحملة النظافة «بيئتي موطني»، التي تنظمها جمعية الصيادين بأم القيوين، بالتعاون مع بلدية أم القيوين ودائرة السياحة والآثار، واستهدفت 3 كيلومترات من شاطئ جزيرة السينية، وتم إزالة 3 أطنان مخلفات.
وقال جاسم حميد غانم، رئيس جمعية الصيادين بأم القيوين: إن جزيرة «السينية»، تعتبر أكبر جزر إمارة أم القيوين، وتقع على بعد 1 كم شرق المدينة، ويفصل بينهما الخور، ويبلغ طولها حوالي 8 كم، وللجزيرة أهمية تاريخية، حيث استوطنها أهالي أم القيوين قديماً، وتمتاز بأنها مستوية وتنمو فيها أشجار القرم والغاف ونباتات سطحية، وهي محمية طبيعية يعيش فيها الظباء وطيور النورس والنسر والمالك الحزين، ولها أهمية أثرية كبيرة.