جمعة النعيمي (أبوظبي)

أصدر «الأرشيف الوطني» 6 إصدارات جديدة، خلال العام الماضي، شملت كلاً من، «معجم أسماء الأماكن والمواقع في دولة الإمارات العربية المتحدة: جغرافيا وتاريخ» في ثلاثة مجلدات، وأنجز الطبعة الثانية من كتاب «الفرائد من أقوال زايد» في أربعة مجلدات، والطبعة الثانية من كتاب «أبوظبي بين الأمس واليوم»، وكتاب «زايد والمرأة» في طبعته الثانية و«زايد والتنمية» في طبعته الثانية أيضاً، وتابع إصدار مجلة «ليوا» العلمية المحكمة.
وزّود الأرشيف الوطني مكتبة الإمارات بالكتب الصادرة حديثاً، وبالمصادر والمراجع التي حفل بها معرض الشارقة الدولي للكتاب في نسخته الـ 39، وقد أضاف «الأرشيف الوطني» إلى مكتبة الإمارات أكثر من 3000 كتاب في مواضيع ذات صلة بتخصصاته وأهدافه ومهامه.
وجاءت خدمة «اقترح كتاب» بهدف إسعاد متعاملي الأرشيف الوطني من الموظفين مرتادي المكتبة وتلبية متطلباتهم من الكتب والمراجع، وتم إطلاق الخدمة على موقع المكتب الإلكتروني للأرشيف الوطني، وتتيح الخدمة للموظفين اقتراح العناوين التي لا تتوفر في مكتبة الإمارات. بالإضافة إلى ذلك قام «الأرشيف الوطني» - بالتزامن مع شهر القراءة - بتزويد مكتبته «مكتبة الإمارات» بقرابة 1500 كتاب جديد من معرض مسقط الدولي للكتاب 2020، وذلك ضمن خطة تطوير المكتبة وإثرائها، وبهدف توفير المزيد من المراجع والمصادر المتخصصة بتاريخ وتراث دولة الإمارات ومنطقة الخليج، ويأتي ذلك كونها مكتبة بحثية متخصصة، وهي جزء من البرنامج العلمي والبحثي للأرشيف الوطني، تتيح لروادها خدمات الاستفادة من مجموعاتها الغنية والمتخصصة التي تغطي مجالات اهتمامات الأرشيف بمختلف أوعيتها الورقية والإلكترونية.
ونفذ الأرشيف الوطني خلال عام 2020 عدداً من الدورات التدريبية التخصصية في مجال إدارة الوثائق لفائدة الجهات الحكومية؛ لرفع مستوى الأداء لدى الموظفين العاملين في هذا المجال.
وتشمل هذه الدورات التدريب موضوعات فنية للتطبيق الصحيح لمتطلبات القانون الاتحادي رقم 2008/‏‏‏‏‏7 بشأن الأرشيف الوطني والقوانين المعدلة له ولائحته التنفيذية. ويتم تنفيذ هذه الدورات وفقاً لخطة سنوية يتم إعدادها بناء على دراسة الاحتياجات التدريبية لدى الجهات الحكومية، أو بطلب مقدم منها. وبلغ عدد المستفيدين من الورش التدريبية في العام الماضي 537 موظفاً، وبلغ عدد الزيارات الميدانية لتنظيم أرشيف الجهات الحكومية 114 زيارة منجزة، وبلغ عدد الطلبات الاستشارية الفنية التي تم الرد عليها والواردة من الجهات الحكومية لتنظيم وتصوير أرشيفاتها 77 طلباً استشارياً فنياً تم إنجازه وفقاً للإحصائية المستهدفة.
وأعد «الأرشيف الوطني» أدوات توعوية للجهات الحكومية في مجال إدارة الوثائق، حيث تم إعداد أدوات تثقيفية وتوعوية حول أهمية الوثائق وتنظيمها في الجهات الحكومية، وتوفير طرق مختصره ومبتكرة لإيصال المعلومات للمعنيين بتنظيم الوثائق، والتي تتضمن، دليل جمع المواد الأرشيفية ونشرة تحويل الوثائق ونشرة جرد الوثائق ونشرة معالجة الأرشيف المبعثر ونشرة الإتلاف ونشرة خطة حفظ الملفات ونشرة أرشفة الوثائق الإلكتروني.

مشاريع استراتيجية 
كشف التقرير السنوي الذي أصدره الأرشيف الوطني لعام 2020، أنه أنجز مشاريع استراتيجية عديدة ومختلفة؛ إذ قام بإنجاز مشروع إنتاج أفلام تاريخية عن «الأرشيف الوطني»، ومشروع إنتاج فيلم كرتوني خاص بشخصيات تعليمية، ومشروع التقييم المؤسسي وفق منظومة الجيل الرابع، ويواصل الأرشيف الوطني العمل على مشروع «موسوعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان المصورة»، وقد أنجز كتاب «زايد معجزة السعديات»، ويواصل العمل على مشروع كتاب ذاكرتهم تاريخنا «الجزء الثاني»، وعلى برنامج تشغيل مركز الحفظ والترميم، وبدأ في إنجاز مشروع تفريغ مقابلات التاريخ الشفاهي للمرحلة الثالثة، ومشروع إطلاق برامج أكاديمية متخصصة في الدراسات الأرشيفية ومتابعتها وتطويرها بالتعاون مع جامعة السوربون.
وقامت اللجنة العلمية في الأرشيف الوطني بإبداء الرأي في الكتب الواردة إليها من الشركاء الاستراتيجيين والمؤسسات الرسمية التي تختص بتاريخ الدولة والخليج العربي وتراثهما. وبلغ عددها «63» كتاباً في عام 2020.