أبوظبي (الاتحاد) 

سافر إلى الولايات المتحدة فريق من ثمانية ممرضين من الرعاية الصحية في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، في مهمة تطوعية لمدة ستة أسابيع في مستشفى هيلكريست التابع لكليفلاند كلينك في أوهايو، لدعم جهود موظفي الرعاية الصحية العاملين على خطوط المواجهة الأولى في مكافحة جائحة فيروس كوفيد-19.
تأتي هذه الخطوة في إطار التعاون المشترك بين كليفلاند أبوظبي، ونظيرتها في أميركا، وتأكيداً على حجم الثقة الدولية التي يحظى بها القطاع الصحي في إمارة أبوظبي، حيث أثبتت الإمارة خلال تفشي جائحة كوفيد-19 قدرتها على التعاطي مع الجائحة، من خلال تعزيز جاهزية الكوادر والأطقم الطبية.
تقول سو بهرنس، رئيسة خدمات التمريض في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»: «كان للممرضين والممرضات دور أساسي أثناء فترة جائحة فيروس كوفيد-19، وذلك بتوفير المساعدة المباشرة، ورفع الوعي بين المرضى، وجميع فئات المجتمع. وحيث إن قوة التمريض العاملة في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» كانوا على خطوط الدفاع الأولى في تقديم الرعاية الطبية للمرضى المصابين بأشد الإصابات، في ذروة تفشي الجائحة، في الإمارات، فقد اكتسبوا المعرفة اللازمة والمهارات الضرورية المطلوبة لتلبية الحاجة الملحة لمزيد من المرضى في الولايات المتحدة، وأصبحوا جاهزين لدعم نظرائهم متى اقتضت الضرورة، أينما كانوا».
تقول نعمة محمود، وهي ممرضة، تعمل ضمن فريق العناية العصبية المركزة، في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، إنها حين تلقت الاتصال، في مساء يوم من الأيام، كي تتطوع في الولايات المتحدة، لم تكن لتفكر مرتين. تقول: «لقد أصبحت ممرضة لكي أساعد الناس المحتاجين، وأن أرد الجميل للمجتمع. ولذلك حينما أُبْلِغْتُ أن هناك فرصة لمساعدة زملائي في الولايات المتحدة، لم أستطع أن أرفض».