أبوظبي (الاتحاد)

أكّد الدكتور سلطان محمد النعيمي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن دولة الإمارات التي تتميز بكونها دولة شابة، استطاعت بفضل اهتمام القيادة الرشيدة بالشباب، ورعايتها لهم وحرصها على تمكينهم، وإتاحة الفرص لهم للمشاركة في بناء وطنهم، من أن تختصر الزمن وتحقق قفزات متتالية، وترتقي المراكز الأولى في مؤشرات التنمية والتطور، وأن تنافس أكثر دول العالم تقدّماً في المجالات كافة.
جاء ذلك خلال استقباله في مقر المركز، سعيد محمد النظري، المدير العام للمؤسسة الاتحادية للشباب، الذي عبّر عن تقديره للدور الذي يقوم به مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في مجالات البحث العلمي وخدمة المجتمع، من خلال مناقشة القضايا الحيوية التي تهمّ قطاعاته المختلفة، ومنها قطاع الشباب، حتى أصبح من خلال أنشطته وبرامجه صرحاً علميّاً مرموقاً يشار إليه بالبنان على المستويين العربي والعالمي.
واستعرض النظري الدور الذي تقوم به المؤسسة في دعم قطاع الشباب، وتقديم نموذج فريد في تمكينهم، واستثمار طاقاتهم وتوفير البيئة المحفّزة لهم، لافتاً النظر إلى أن المؤسسة تعمل كذلك على تأهيل وتمكين الشباب العربي. من جانبه، ثمّن الدكتور النعيمي الدور الذي تقوم به المؤسّسة الاتحادية للشباب في تهيئة أبناء الوطن وصقل مهاراتهم وإثراء تجاربهم وخبراتهم وتسليحهم بالعلوم والمعارف، حتى يتمكّنوا من العبور نحو المستقبل، مؤكّداً استعداد المركز للتعاون مع المؤسسة في المجال البحثي، بما يؤهل الشباب للقيام بمهام البحث والتحليل واستشراف المستقبل.
وأكّد الجانبان خلال اللقاء أهمية تركيز الجهود على بناء الهوية والشخصية الإماراتية لدى الشباب، وفي ختام اللقاء، قدّم الدكتور سلطان النعيمي درع المركز للنظري، معرباً عن تطلّعه إلى أن يشكّل اللقاء بادرةً نحو المزيد من التعاون بين المركز والمؤسسة لخدمة الشباب الإماراتي والعربي.