أبوظبي (وام)

وقعت كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات «CMHS-UAEU» أمس، مذكرة تفاهم مع مركز أبوظبي للخلايا الجذعية «ADSCC»، لتعزيز التعاون في عدة مجالات، من ضمنها الثقافة الصحية والطبية والبحث العلمي والرعاية الصحية.
وستقوم المؤسستان، بالتعاون على تطوير برامج تعليم طبية محدثة وقائمة على الأدلة العلمية، تشمل محاضرات وحلقات تعليمية للطلاب الجامعيين، بالإضافة إلى برامج تدريبية متعمقة لطلاب الدراسات العليا، على أن يتم التركيز على موضوعات مختلفة، مثل بيولوجيا الخلايا الجذعية، والعلاج بالخلايا الجذعية، وعلم الوراثة، وعلم المناعة من السرطان، وغيرها.
كما تغطي مذكرة التفاهم المبادرات البحثية المشتركة، بالإضافة إلى فرص التوظيف المشتركة في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات ومركز أبوظبي للخلايا الجذعية، بما في ذلك تعيين أو ترقية أطباء المركز إلى رتبة أستاذ مساعد برتبة تتناسب مع الرتب المعتمدة في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات.
واتفق الطرفان على تنظيم ندوات ومؤتمرات وورش عمل وبرامج تدريبية مشتركة، وغيرها من الفعاليات والأنشطة الأكاديمية والمهنية لدعم التعليم المستمر للأطباء وطلاب الطب، وقع مذكرة التفاهم كل من الأستاذ الدكتور جمعة الكعبي، القائم بأعمال عميد كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، والدكتور يندري فنتورا، أخصائي علم المناعة والمدير العام لمركز أبوظبي للخلايا الجذعية.
وقال الأستاذ الدكتور جمعة الكعبي: تعد كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات واحدة من كليات الطب الرائدة في دولة الإمارات والمنطقة، وقد قدمت الكلية مساهمات علمية ذات قيمة طبية كبيرة على مر السنين، عادت بالفائدة على المجتمع الطبي الإماراتي.
وأضاف: نطمح إلى توحيد الجهود في عدة مجالات بتوقيع مذكرة التفاهم مع مركز أبوظبي للخلايا الجذعية، منها أبحاث الخلايا الجذعية وعلاجها.. لقد بدأنا شراكتنا خلال الأيام الأولى لـ«كوفيد-19»، واليوم نعمل على إقامة تعاون لجلب علاجات جديدة وتطورات في الأبحاث إلى الإمارات العربية المتحدة، وعلى المستوى الدولي.