أبوظبي (وام)

وقعت هيئة الموارد البشرية - أبوظبي وشركة الجرافات البحرية الوطنية مذكرة تفاهم تهدف إلى زيادة معدلات التوطين النوعي في المهن الهندسية لدى قطاع النقل البحري، من خلال برنامج تدريبي مكثف والذي يصبو إلى توظيف الإماراتيين الباحثين عن عمل من حملة الشهادات الجامعية في مجال الهندسة، وذلك حرصاً من الطرفين في المحافظة على استدامة وازدهار العمليات التنموية في قطاعي الأعمال العام والخاص في إمارة أبوظبي وقيادة المستقبل في القطاعات الصناعية بكفاءة ومهارة بأيدٍ وطنية.  وستعمل الأطراف المتعاونة بموجب مذكرة التفاهم على تدريب وتأهيل أعداد من الباحثين عن عمل من المواطنين الإناث والذكور من حملة الشهادة الجامعية المسجلين في قاعدة بيانات «الهيئة»، وفق شروط ومعايير محددة، وتطوير مهاراتهم وقدراتهم في مجال الهندسة، ومتابعة توظيف المتدربين الناجحين في مهن هندسية متخصصة ومنوعة لدى شركة الجرافات البحرية الوطنية.
تم توقيع مذكرة التفاهم عبر تقنية الاتصال المرئي عن بُعد بين علياء عبدالله المزروعي، مدير عام هيئة الموارد البشرية، والمهندس ياسر نصر زغلول الرئيس التنفيذي لشركة الجرافات البحرية الوطنية، بحضور عدد من المسؤولين لدى الطرفين.
وبموجب المذكرة، ستقوم «الجرافات البحرية الوطنية» بالوصول إلى معلومات الباحثين عن عمل من خلال نظام هيئة الموارد البشرية الإلكتروني، ومن ثم، ستقوم بتنظيم برنامج للتوجيه والإرشاد الوظيفي للمواطنين الذين وقع الاختيار عليهم من قبل الشركة و«الهيئة» معاً، ليخضع هؤلاء المرشحون لاختبارات تحديد المستوى والمقابلات الشخصية.. وسيتم تعريف المؤهلين منهم ببرامج التدريب الوطني «مهندس المستقبل» الخاص بالشركة ومتطلباتها على أن توقع الشركة عقوداً مع المنتسبين ممن يظهرون قدرات واعدة، للانخراط في التدريب الأكاديمي والفني للشركة، كما يلي ذلك دخولهم التدريب العملي في الموقع.
وقالت علياء المزروعي: تمثل مذكرة التفاهم امتداداً لبرنامج «أبوظبي للمسرعات الحكومية (غداً 21)‏»، ولجهود الطرفين في تحقيق الشراكة الاستراتيجية وترجمة للتعاون المؤسسي.