أبوظبي (وام)

اختتمت بمنطقة الحمرا فعاليات التمرين العسكري المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، والذي نفذته وحدات من القوات البرية، وحرس الرئاسة بالاشتراك مع سلاح مشاة البحرية الأميركية. يأتي التمرين ضمن سلسلة التمارين المبرمجة بين البلدين لرفع القدرات القتالية والجاهزية لتنفيذ عمليات إسناد وتأمين الأهداف الحيوية، وتنسيق عمليات الإسناد الجوي، إضافة للتدريب على عمليات الإخلاء الجوي من المناطق المبنية بواسطة الطائرات العمودية. ويهدف التمرين إلى تعزيز التعاون العسكري المشترك، وتبادل الخبرات بين البلدين للوصول إلى أعلى مستويات العمل الاحترافي العسكري في تنفيذ العمليات المشتركة.

  • جانب من فعاليات التمرين المشترك الذي نفذته وحدات من القوات البرية وحرس الرئاسة بالاشتراك مع سلاح مشاة البحرية الأميركية ( الصور من وام)
    جانب من فعاليات التمرين المشترك الذي نفذته وحدات من القوات البرية وحرس الرئاسة بالاشتراك مع سلاح مشاة البحرية الأميركية ( الصور من وام)