إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة )

بدأت بلدية منطقة الظفرة بالتوسع في استخدام الطائرات من دون طيار «الدرون» بما يخدم خطط ومشاريع البلدية في مختلف المجالات، بعد أن أثبتت نجاحها في تحقيق العديد من المهام التي تم تنفيذها بواسطتها، حيث تم استخدام تلك الطائرات في عمليات التفتيش داخل المنطقة الصناعية، للتأكد من الالتزام بالقوانين واللوائح، ورصد أي مخالفات أو مشوهات يمكن أن تضر المظهر الحضاري، والتأكد من التزام العمال والعاملين في المناطق الصناعية باللوائح والقوانين الموضوعة.
كما تم استخدام الطائرات من دون طيار (الدرون)، كذلك في عمليات التفتيش الهندسي على المواقع الإنشائية في عدد من المواقع المختلفة داخل منطقة الظفرة، وذلك في خطوة من البلدية نحو توظيف التقنيات الحديثة في خدمة العمليات المختلفة، وبهدف الارتقاء بالخدمات.
ونجحت البلدية، خلال جائحة كورونا وتطبيق برنامج التعقيم الوطني من استخدام «الدرون»، في الكشف على التجمعات السكانية، وتزويد الطائرات بمكبرات الصوت، لبث رسائل التوعية بمخاطر فيروس كورونا، والطرق الوقائية والاحترازية الواجب اتباعها، والطلب من الأهالي والعمال بالبقاء في المنزل، والالتزام بالتوجيهات الصادرة من الجهات المختصة، وذلك بلغات عدة، خاصة في المناطق الصناعية وسكنات العمال.
وتتضمن تقنية طائرات «الدرون» تتبعاً حرارياً لدرجة حرارة جسم الإنسان أثناء طيرانها لتحديد احتمالية إصابة الأفراد، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية، والحفاظ على الصحة العامة وسلامة المجتمع.

أجهزة استشعار
شهدت الآونة الأخيرة نجاح المختصين في تطوير الطائرة من دون طيار، بحيث تحتوي على أجهزة استشعار وتكنولوجيا رؤية حاسوبية، يمكنها مراقبة درجة الحرارة والقلب ومعدلات التنفس لدى الأشخاص في الحشد، إلى جانب اكتشاف السعال والعطس، وذلك بفضل الخوارزمية الجديدة المطورة، التي يمكنها تفسير الأفعال البشرية، وأثبتت الطائرة قدرتها على قياس معدل ضربات القلب، ومعدل التنفس بدقة عالية، داخل دائرة نصف قطرها 5-10 أمتار حول ألأشخاص، أو على مسافة 50 متراً، كحد أقصى، من خلال كاميرات ثابتة.
وتحرص بلدية الظفرة على تقنين وسائل التكنولوجيا الحديثة واستخدامها في مختلف المجالات البلدية بمختلف المواقع، بما يخدم الخطط والمشاريع التي تنفذها البلدية، انطلاقاً من رؤيتها ورسالتها الرامية إلى تطوير عمراني ونقل متكامل يعزز جودة الحياة، وتنظيم وتطوير وإدارة النمو العمراني والنقل بشكل متكامل ومستدام، من خلال توفير بنية تحتية ومرافق وخدمات رائدة وذكية لرفاهية وسعادة المجتمع.