لكبيرة التونسي (أبوظبي)

يبقى «قصر الوطن» من الوجهات الفريدة والمميزة على مستوى العالم، ويمثل معلَماً عمرانياً فريداً بُني ليتحدى الزمن بإطلالات ساحرة على مياه البحر، وتعبق ثناياه بكل العناصر الجمالية التي تتجسد في فنون الهندسة المعمارية والتاريخ والثقافة، وغيرها الكثير.
ويقدم «قصر الوطن» لهواة التصوير وجهة استثنائية ملهمة، وسواء كنت تحب تصوير العالم من حولك أو التركيز على تفاصيل التصاميم أو استكشاف الخلفيات الرائعة للصور الشخصية، فإن أرجاء قصر الوطن تحفل بكل ما تتطلع إليه لالتقاط صور بديعة ومشاركتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، دون الحاجة إلى تحسينها أو إضافة الفلاتر إليها.

مناظر ساحرة
يمكنك الاستمتاع بالمناظر الخلابة لحدائق قصر الوطن والتي تتزين بأنماط الفسيفساء والتصاميم الهندسية الإسلامية التي تجعل من قصر الوطن واحداً من أكثر المعالم الثقافية تميزاً على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة. وعندما تلقي نظرة على المشهد المذهل الذي يحيط بك، يمكنك التركيز على تفاصيل التصاميم الخارجية للقصر وإبداعات الفسيفساء التي تزين الجدران المصنوعة من الحجر والجرانيت الأبيض.

منظور جديد للتصوير 
تكاد أبعاد القاعات المهيبة لقصر الوطن تبدو أكبر من الواقع، بدءاً من القاعة الكبرى التي تمثل القلب المعماري للقصر، ويمكنك استخدام تقنيات التصوير المنظوري لجعل تفاصيل صورك تبدو أصغر أو أكبر حجماً، حيث تتلاقى الخطوط بأساليب مختلفة لتوظيف القبة المركزية كمرتكز لاستكشاف العلاقة بين أبعاد القاعة الكبرى. هنا، لا حدود لإبداعك سوى القبة الرائعة المهيبة التي تتوسط القاعة.

مشاهد ضوئية 
فرصة فريدة لالتقاط مشاهد ضوئية وفنية فريدة، خلال رحلة نهاية، حيث يودعك قصر الوطن بالعرض الضوئي والصوتي الساحر والفريد من نوعه على مستوى دولة الإمارات. ويتم إسقاط الخرائط ثلاثية الأبعاد على واجهة القصر ليقدم حكاية ترسمها الصور والأنوار حول ماضي الدولة العريق وحاضرها المزدهر ومستقبلها المشرق، لا تفوت فرصة تصوير هذا العرض الملهم، في الوقت الذي تتابع فيه حكاية تطور دولة الإمارات العربية المتحدة، ليكون ختام زيارة قصر الوطن تجربة لا تنسى بكل معنى الكلمة، ويقام عرض الضوء والصوت مساء كل خميس وجمعة وسبت عند الساعة 7.30، ويدعوك كل ركن وكل جزء من قصر الوطن لالتقاط الصور الرائعة، مشجعاً إياك على العودة مجدداً بكل تأكيد.

انعكاسات من زوايا متعددة
التقط صوراً لانعكاسك على أحد أركان القاعة الكبرى التي تحتضن تركيبات فنية تكعيبية، مغطاة بمرايا عاكسة متجاورة تلتقط التفاصيل الكثيرة والمعقدة للأنماط التي تزين القاعة، وبالإضافة إلى ذلك، يمكنك دخول هذه التركيبات واختبار أربعة مناظر متناقضة تماماً للقاعة الكبرى، بدءاً من تفاصيل الفسيفساء متعددة الألوان، ووصولاً إلى نماذج الأنماط التعبيرية المتغيرة، حيث يشكل فرصتك لاستكشاف القصر من زوايا جديدة، وإضافة محتوى فريد من نوعه إلى مجموعة الصور التي تشاركها مع متابعيك على «إنستغرام».

إطلالات
سواء كانت رحلتك إلى القصر بهدف قضاء أوقات مميزة مع أطفالك، أو لاستكشاف الموقع بنفسك، فإن الجزء الخارجي من القصر الخيار الأمثل للاسترخاء والاستمتاع بمنظر الغروب والإطلالات الاستثنائية على مدينة أبوظبي. وفي الوقت الذي يظلل فيه غروب الشمس السماء بأطياف وردية وبرتقالية وأرجوانية، يمكنك أن تبحث عن الزاوية المثالية وضبط سطوع الكاميرا لالتقاط صورة لا تضاهى لأفق المدينة. وهنالك الكثير من المناظر التي تستحق بالتأكيد التوقف عندها، مما يتيح لك الحصول على صور مذهلة لغروب الشمس يتوسطها قصر الوطن، أو صورة لانعكاس أفق مدينة أبوظبي على مياه نافورة قصر الوطن الخارجية.

وجهة ثقافية وسياحية 
«قصر الوطن» تحفة معمارية متفردة أهدتها أبوظبي إلى العالم، لتنضم إلى سابقاتها من الشواهد الحضارية الإماراتية الكبرى التي يقصدها الملايين سنوياً من أنحاء العالم. القصر أيقونة جمعت فنون العمارة الإسلامية لتعكس أصالة التراث وعبق الماضي ونجاحات الحاضر، لذا حصد جائزة «أفضل وجهة ثقافية سياحية في الشرق الأوسط 2020»، ضمن جوائز السفر العالمية 2020»، وهي الجائزة المرموقة التي يحصل عليها هذا المعلم الثقافي في أقل من عامين منذ افتتاحه في مارس من عام 2019.

إبداعات مدهشة
المتجول في «قصر الوطن» يجد نفسه أمام زخم هائل من الفنون والإبداعات المدهشة، حيث كان الاهتمام بجميع التفاصيل، ويمنح زواره تجربة ثقافية ملهمة، حيث يعكس روعة الحضارة العربية، ويقربهم من الثقافة الإماراتية من خلال معروضات القصر، ويطلع الزوار على مجموعة واسعة من الكتب والمخطوطات الخالدة في بيت المعرفة ومكتبة قصر الوطن.

50 ألف كتاب
يضم قصر الوطن أيضاً جناح مكتبة قصر الوطن الذي يُعد منصّة لأكثر من 50 ألف كتاب، من بينها 1900 كتاب نادر، ما يجعلها وجهة أساسية للباحثين عن المصادر المعرفية التي تعنى بدولة الإمارات بشتى المواضيع التي تشمل علم الفلك والتاريخ والثقافة والأدب، فضلاً عن المراجع المختصة بالجوانب كافة التاريخية والجغرافية، ومراحل تطور البلاد في مختلف الصعد السياسية والاجتماعية والثقافية، إلى جانب العديد من الوثائق التي تتطرق إلى مواضيع عدة، منها فن العمارة والتاريخ وعلم الأحياء والأجناس البشرية. وتضم مكتبة قصر الوطن مكتبة رقمية تحتضن أكثر من 16 مليون مادة متنوعة يمكن الوصول إليها إلكترونياً من أي مكان داخل الدولة، كما يمكن للزوار من الدخول مجاناً إليها بمدخل منفصل بعد قيامهم بالتسجيل في مركز الاستقبال.

مجلس البرزة
«مجلس البرزة» مستوحى تصميمه من الإرث الإماراتي العريق، وتعقد فيه اللقاءات الاجتماعية لمناقشة الأمور كافة المتعلقة بشؤون البلاد، وهي أكبر قاعات القصر بعد القاعة الكبرى، وتتسع لأكثر من 300 ضيف، أما التصميم فيتميز بأعمدة الجرانيت البرازيلي والسجاد المصنوع من الصوف والحرير في تايلاند، بالإضافة إلى السقف المستوحى تصميمه من شكل الأيادي المتشابكة الذي يرمز إلى روابط التلاحم والتواصل.

تفاصيل
القاعة الكبرى في القصر تجسد الروعة الحرفية والفنون العربية التقليدية في أرجاء هذا الصرح الحضاري الكبير، في هذه المساحة الكبيرة، يحصل الزوار على فهم أعمق للتراث المعماري والفني في المنطقة. ويبرز جمال القاعة الكبرى في القبة المركزية والمداخل المقنطرة والزخارف والفسيفساء. سيندهش الزوّار بالتفاصيل الساحرة للقاعة الكبرى عبر استكشاف أشكال المكعبات المتقابلة في كل ركن من أركان المكان التصميم الرائع.

هدايا 
زائر القصر يكتشف مجموعة من الهدايا التي ترمز إلى تراث غني من العلاقات المميزة بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودول العالم، ويقدم المعرض، الذي صُمم ليكون منصة حيوية للتبادل الثقافي والدبلوماسية الدولية، فرصة للزوار للتعرّف على عددٍ من الهدايا الدبلوماسية التي استلمتها دولة الإمارات، سيتعرّف الزوار أيضاً على الاعتبارات الثقافية والمراسم التي تُؤخذ في عملية اختيار الهدايا الدبلوماسية.

جناح المائدة الرئاسية
يضم جناح المائدة الرئاسية والذي يعكس كرم الضيافة الإماراتية، 149 ألف قطعة فضية وكريستالية مصممة للقصر، وهو مخصص لتقديم الولائم في المناسبات الرسمية.

تعاون
يضم القصر قاعة روح التعاون التي تتميز بالتصميم الدائري المتدرج على هيئة مسرح مفتوح، وهي مخصصة لاستضافة الاجتماعات والقمم الرسمية الهامة والجلسات الدورية للمجلس الأعلى للاتحاد، كما تضم هذه القاعة ثريا يبلغ وزنها 12 طناً، وهي مكونة من ثلاث طبقات من 350 ألف قطعة كريستال وتمتاز بقدرتها على امتصاص الضجيج والضوضاء في القاعة.

معرفة
جناح «بيت المعرفة» يضم معروضات وأعمالاً فنية نادرة تلقي الضوء على العصر الذهبي للحضارة العربية ومدى إسهاماتها في مختلف مجالات المعرفة الإنسانية من علوم وفنون وآداب.