إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة) 

تشهد مراكز التطعيم ضد فيروس كورونا في منطقة الظفرة إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين للحصول على لقاح «كوفيد 19»، من خلال المراكز الصحية التي أعلنت عنها الجهات المختصة، مؤكدين أهمية الحصول عليه والتطعيم ضد فيروس كورونا لضمان صحتهم وسلامتهم.
ويؤكد النوبي محمد أحمد أنه حرص على أن يكون من أوائل الحاصلين على التطعيم فور الإعلان عنه، وذلك للحفاظ على صحته وسلامة جميع أفراد أسرته موضحاً أن اللقاح أثبت نجاحه وإيجابيته بشكل كبير، وهو ما يوفر مصدر أمان حقيقياً للأفراد والمجتمع أيضاً في التصدي لفيروس كورونا، الذي انتشر بشكل كبير في جميع دول العالم، وهو ما يجعل الحصول على اللقاح أمراً ضرورياً ومهماً للجميع، ولا بديل عنه لضمان سلامة جميع أفراد المجتمع.
ودعا يوسف الحمادي جميع أفراد المجتمع إلى ضرورة الحصول على اللقاح والتطعيم ضد فيروس كورونا، خاصة أن التطعيم فيه أمان لجميع أفراد المجتمع، ويساهم في القضاء بشكل كبير على الفيروس، مما يعني عودة الحياة لطبيعتها والاستمتاع بجوانبها كافة، دون خوف أو قلق من الفيروس، الذي انتشر بشكل كبير في الآونة الأخيرة وتسبب في وفاة مئات الآلاف من الأشخاص على مستوى دول العالم.
وأوضح الحمادي أن الخدمات الصحية في الدولة على درجة عالية من التميز والجودة، وهو ما يوفر مصدر أمان للجميع، ويساهم أيضاً في تقليل آثار الفيروس داخل الدولة، ولكن مشاركة الأهالي من مواطنين ومقيمين في الحصول على التطعيم، سيساهم في تكاتف جميع الجهود، مما يعني القضاء تماماً على الفيروس، وضمان أمن وسلامة الجميع.
وكانت دائرة الصحة في أبوظبي، بالتعاون مع مركز أبوظبي للصحة العامة، أطلقت حملة واسعة للتطعيم ضد فيروس «كوفيد - 19»، حيث يمكن لجميع المواطنين والمقيمين الحصول مجاناً على اللقاح.
وتشجع حملة «ليكن خيارك التطعيم» عامة الشعب على تلقي اللقاح لحماية أنفسهم ضد الفيروس، فكلما ارتفع عدد المحصنين باللقاح، قلت إمكانية العدوى.
وتهدف الحملة إلى الحفاظ على المكتسبات الصحية المحققة حتى الآن، في الحد من انتشار الفيروس، وضمان مواصلة أبوظبي في ريادتها في طريقة حماية سكانها بصورة شاملة.

دقائق معدودة
ويشير محمد عودة إلى أن الدولة وفرت الإمكانات كافة لتسهيل الحصول على اللقاح مجاناً، وعبر العديد من المراكز الصحية المختلفة التي توفر بدائل أمام الجمهور من مواطنين ومقيمين للحصول على التطعيم دون أي معاناة أو مشقة، وهو ما حدث معه بالفعل، حيث وجد التسهيلات كافة التي ساعدته في الحصول على الجرعة الأولى من التطعيم في زمن لم يستغرق دقائق معدودة، وهو ما يجعل هناك مسؤولية على الجميع لدعم تلك الجهود بسرعة المشاركة في الحصول على التطعيم، الذي سيساهم بشكل كبير في القضاء على الفيروس بشكل نهائي.