باريس (وام)

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، في باريس معالي جون إيف لودريان وزير خارجية فرنسا.
جرى خلال اللقاء استعراض مسار العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في إطار الشراكة الاستراتيجية الإماراتية الفرنسية، بالإضافة إلى سبل دفع آفاق التعاون المشترك في المجالات كافة.
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومعالي جون إيف لودريان، عمق العلاقات الإماراتية الفرنسية ورسوخها، وتطلع البلدين الصديقين إلى تعزيزها وتطويرها، وذلك بما يحقق مصالحهما المشتركة، ويعود بالخير على شعبيهما.

  • عبدالله بن زايد وجون إيف لودريان خلال اللقاء
    عبدالله بن زايد وجون إيف لودريان خلال اللقاء

كما بحث الجانبان عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتبادلا وجهات النظر حول تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وسبل دفع عملية السلام، بما يسهم في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة.
واستعرض سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومعالي جون إيف لودريان مستجدات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» وجهود البلدين في مواجهة تداعياته، بالإضافة إلى أهمية تعزيز العمل الدولي الجماعي من أجل ضمان وصول لقاح المرض إلى الدول كافة. وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان عمق علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي التي تجمع بين البلدين، مشيراً إلى حرص دولة الإمارات على تعزيز وتقوية الشراكة القائمة مع جمهورية فرنسا الصديقة في مختلف المجالات، وتوسيع وتنمية آفاق التعاون المشترك، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين الصديقين ويعود بالخير على شعبيهما. حضر اللقاء علي عبدالله الأحمد سفير الدولة لدى الجمهورية الفرنسية.