دبي (الاتحاد)

كشف مركز نموذج دبي التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، أمس، عن أسماء المبادرات المرشحة للفوز بـراية برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية، والتي وقع عليها الاختيار من أصل أكثر من 50 مبادرة شاركت بها 28 جهة حكومية في دورة التحسين لهذا العام. 
وترشحت 8 مبادرات للمرحلة النهائية من التقييم للفوز بـ «راية برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية» 2020، حيث تتضمن قائمة المبادرات المرشحة كلاً من: «مبادرة «بحث الحالة الجنائية» من شرطة دبي، ومبادرة «ترابط» من هيئة الطرق والمواصلات، ومبادرة «التقييم الذكي» من دائرة الأراضي والأملاك، ومبادرة «مركز سالم الذكي» من هيئة الصحة بدبي، ومبادرة «الحياة الذكية» من هيئة كهرباء ومياه دبي، ومبادرة «التجديد التلقائي» من دائرة التنمية الاقتصادية، ومبادرة «خدمة الإرشاد والجولات الافتراضية للمتاحف» من هيئة دبي للثقافة والفنون، ومبادرة «قوت» من بلدية دبي.
بدورها، أكدت إيمان السويدي مدير أول مركز نموذج دبي، أهمية البرنامج في تعزيز الخبرات، وترسيخ ثقافة التحسين المستمر للمبادرات الحكومية لتقديم خدمات محسّنة ومبتكرة تحقق السعادة للمتعاملين والرفاهية للمجتمع، تجسيداً لرؤية القيادة الرامية إلى تطوير أساليب تقديم الخدمات للمتعاملين، وتوفير خدمات مستقبلية تخدم المواطن والمقيم والزائر في إمارة دبي، وتساهم في إسعادهم، مشيرة إلى أن اختيار المبادرات الحكومية ينطوي على عدد من المعايير التي تقيس الكفاءة والفعالية والاستدامة، ومدى الالتزام بنهج الحكومة الريادية.
وقالت السويدي: «حرصت العديد من الجهات الحكومية على المشاركة والاستفادة من دور البرنامج، وقدمت أفكاراً مبتكرة كفيلة بتعزيز الخدمات الحكومية المقدمة للمتعاملين، ويشكل الوصول لهذه المرحلة إنجازاً كبيراً يعكس ما قدموه من مبادرات قيّمة للارتقاء بمجال الخدمات الحكومية في دبي إلى آفاق أوسع».

  • إيمان السويدي
    إيمان السويدي

وشهد هذا العام ظروفاً استثنائية خلفتها جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وواجهت الجهات الحكومية تحديات غير مسبوقة لضمان استمرارية تقديم الخدمات، وكان لمنهجيات مركز نموذج دبي أثر واضح في التخطيط والإعداد لرفع جاهزية الخدمات.

بحث الحالة الجنائية 
استهدفت المبادرة توظيف الموارد البشرية المؤهلة، والعمليات الممنهجة للخدمات، والتحول الرقمي الذي يطوع أحدث التقنيات والقنوات والمنصات الرقمية مثل منصّة البلوك تشين، للارتقاء بخدمة بحث الحالة الجنائية لتكون رقمية 100%، حيث يستطيع المتعامل استكمال الخدمة بخطوات بسيطة وقليلة، ما أسهم في تحقيق أعلى مستوى جودة وريادة عالمية وخفض زمن تقديم الخدمة من خمسة أيام إلى خمس دقائق، وخفض تكلفة الخدمة بنسبة 65% لتصل إلى 200 درهم، وتستهدف تحقيق نسبة 93% بمؤشر رضا المتعاملين، واستفاد منها 100 ألف متعامل في عام 2020.

مبادرة ترابط  
منهجية تخطيط لوسائل النقل العام، وقنوات الخدمة والمعلومات، والبنية التحتية لشبكة النقل العام، وإضافة طرق نقل متكاملة جديدة مع مراقبة التشكيل في المستقبل، وحققت المبادرة تحسناً في كفاءة استجابة تطبيق سهيل بنسبة 96%، حيث قللت من وقت الاستجابة من 6 ثوان إلى 0.2 ثانية، وساهمت المبادرة في رفع رضا المتعاملين عن الخدمة إلى 90% وتحقيق تحسن شامل لمؤشرات الأداء الأخرى، وتأثرت 112392 رحلة متعامل بالمبادرة في الربع الثالث من عام 2020.

التقييم الذكي
زيادة سرعة عملية التثمين من وقت تلقي طلب التقييم إلى وقت إنجاز الطلب بدون تقديم أي مستندات، من خلال تكامل قواعد البيانات المحلية والأنظمة الخارجيةـ ومن دون الحاجة إلى لجنة التقييم بعد الآن إلا في ظروف معينة، وساهمت في تقليل وقت إتمام الخدمة من 14 يوماً إلى أقل من 24 ساعة، وتحقيق نسبة 100% بمؤشر رضا المتعاملين، و100% في مؤشرات جودة الخدمة، وتم تقديم 763 معاملة، من خلال المبادرة خلال الربع الثالث من عام 2020.

مركز سالم الذكي
يستهدف توفير مرفق فريد للياقة الطبية وخدمات الصحة المهنية في هيئة الصحة بدبي، حيث يمكن العملاء إجراء اختباراتهم الطبية في بيئة سلسة وبلا ورق، وساهمت المبادرة في تقليل زمن الإجراءات من 25 دقيقة إلى أقل من 15 دقيقة، وإجراء الاختبارات الطبية والإجراءات من دون ورق، تستهدف تحقيق نسبة 92% بمؤشر سعادة المتعاملين، مقارنة مع 78% حالياً، واستفاد منها 150 متعاملاً، خلال الربع الثالث من عام 2020.

الحياة الذكية
تهدف المبادرة إلى الترويج لنمط حياة ذكي مستدام للطاقة بين المواطنين والمقيمين في دبي، وتمكين العملاء من المراقبة والتحكم بشكل استباقي في استخدامهم الكهرباء والمياه، وساهمت في تقليل تكلفة الخدمة بنسبة 20% وإلغاء وقت الانتظار وتخفيض زمن إتمام الخدمة إلى أقل من 3 دقائق، وتحسين جودة الخدمة إلى 94% مقارنة بـ 88% وتحقيق تحسن شامل لمؤشرات الأداء الأخرى، واستفاد من تطبيقها 618913 متعاملاً.

التجديد التلقائي
تستهدف تسهيل وتبسيط عملية تجديد الرخصة التجارية، بحيث يمكن أن يكون التجديد في خطوة واحدة بغضون دقيقتين لتلبية احتياجات مجتمع الأعمال الحالي والمحتمل، من خلال تلقي رسالة نصية لتجديد الترخيص والدفع إلكترونياً، وخفضت المبادرة تكلفة التجديد التلقائي بنسبة تجاوزت 60%، وحصدت الخدمة على نسبة 90% في مؤشر رضا المتعاملين، وتحسن شامل في مؤشرات الأداء الأخرى، واستفادت 82994 رخصة من تطبيق المبادرة على مدى 5 أيام.

خدمة الإرشاد والجولات الافتراضية للمتاحف
توفير نظام الحجز المسبق للجولات المصحوبة بمرشدين للسماح للعملاء بحجز الجولات المصحوبة بمرشدين مع تذاكرهم قبل زيارة المتحف. تشمل المبادرة جولات افتراضية مباشرة مصحوبة بمرشدين تتيح للمجموعات المدرسية والجمهور العام حجز جلسات افتراضية للتجول في المتاحف. وساهمت المبادرة في توفير جولات افتراضية للتجول في 6 متاحف تابعة لهيئة دبي للثقافة والفنون، وحصدت الخدمة نسبة 97% في مؤشر رضا المتعاملين، واستفاد منها 295687 متعاملاً على مدار 3 أيام.

المجموع الأعلى
ستسلم «راية برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية» للجهة الحكومية الحاصلة على المجموع الأعلى في نتائج لجنة الخبراء الدوليين ونتائج تقييم المتعاملين في فترة التصويت، خلال «ملتقى حمدان»، علماً أنّ الجهات الحكومية التي حصلت على الراية خلال الأعوام السابقة تتضمن كلاً من «هيئة الطرق والمواصلات» عن مبادرة «المترو السريع»، و«تراخيص» عن مبادرة «الشامل»، و«دائرة السياحة والتسويق التجاري» عن نظام «التذاكر الإلكترونية»، و«هيئة الطرق والمواصلات» عن مبادرة «المظلات الذكية»، و«بلدية دبي» عن مبادرة «منتجي»، «شرطة دبي» عن «مركز الشرطة الذكي»، وتحمل «اقتصادية دبي» الراية الحالية عن مبادرة «مبادرة الرخصة الفورية». 

«قوت» 
تركز على إجراء اختبار بدقة عالية للأغذية الجاهزة للأكل للكشف عن مسببات الأمراض المنقولة بالغذاء. مصفوفة تقييم المخاطر لتحديد أولويات أخذ عينات الأغذية، وبالتالي تقليل الوقت اللازم للإفراج عن الشحنات، وساهمت في زيادة نسبة العينات المطابقة للمواصفات إلى 93% وإلغاء جميع المعاملات الورقية، ورفع رضا المتعاملين عن الخدمة إلى 100% وتحقيق تحسن شامل لمؤشرات الأداء الأخرى، وتأثرت 823747 معاملة بالمبادرة في العام 2020.