أبوظبي (وام)

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية اجتماع المجلس الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي عن بُعد.
وأكد سموه، خلال الاجتماع، دور الإعلام الرقمي في تعزيز المنظومة التعليمية والارتقاء بها من أجل بناء جيل جديد ومتطور من المحترفين المؤهلين لقيادة الاقتصاد الرقمي، ونشر قصص ورسائل إعلامية عربية إيجابية تعزز مكانة الدولة على الساحتين الإقليمية والدولية.
وأشار سموه إلى أن جهود الدولة، وبدعم قيادتنا الرشيدة، تركز على تبني الأدوات والوسائل الجديدة والمبتكرة للارتقاء بالمنظومة التعليمية في الدولة ورفع جودة مخرجات التعليم، موضحاً أنه في ظل التطورات المتسارعة التي يشهدها العالم، الآن لا سيما في مجال الإعلام الرقمي، بات من الضروري غرس ثقافة ومفاهيم ومهارات الإعلام الجديد ضمن العملية التعليمية لتمكين الطلبة من صناعة محتوى يعكس لغتنا وقيمنا وهويتنا وثقافتنا وحضارتنا وتطلعاتنا للمستقبل، ومواكبة النمو السريع في الاقتصاد الرقمي.
جاء ذلك خلال استعراض المجلس مقترحاً تقدمت به أكاديمية الإعلام الجديد لإطلاق برنامج تدريب أكاديمي تعليمي متطور يستهدف دمج المهارات الرقمية منذ الصغر في المنظومة التعليمية الإماراتية المتميزة.
وتحدث راشد العوضي المدير التنفيذي لأكاديمية الإعلام الجديد عن المقترح الذي يشمل تمكين المعلمين من دمج مهارات ومفاهيم الإعلام الرقمي الجديد ضمن منهجية متكاملة تأخذ بالاعتبار تعريف الطلبة على أسلوب ومهارات السرد القصصي الرقمي، وتمكينهم من الإلمام بمتطلبات وميزات التعلم الرقمي المبتكر منذ الصغر، بما يسهم في إعدادهم للمستقبل ومشاركتهم في نشر رسائل إعلامية تدعم مسيرة التنمية في الدولة على الصعيدين المحلي والعالمي. وأشار إلى أن البرنامج المقترح سيكون ثمرة شراكة بين الجهات التعليمية وأكاديمية الإعلام الجديد، حيث يعتبر واحداً من البرامج العديدة التي صممتها الأكاديمية، والتي تُعد الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، لتطوير جيلٍ جديدٍ من المحترفين لقيادة الاقتصاد الرقمي والإعلام الجديد.

  • عبدالله بن زايد خلال ترؤسه اجتماع مجلس التعليم والموارد البشرية بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين (تصوير: سعيد جمعوه)
    عبدالله بن زايد خلال ترؤسه اجتماع مجلس التعليم والموارد البشرية بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين (تصوير: سعيد جمعوه)

من جانبها، استعرضت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، مستجدات التطعيمات في المدارس، إلى جانب أدوار ومسؤوليات الأطراف المعنية والآليات والاشتراطات والضرورات والاستثناءات من التطعيم.
كما استعرضت معاليها التوصيات الرئيسية التي سيتم العمل عليها في هذا الشأن بالتنسيق بين الجهات التعليمية والجهات الصحية في الدولة، بجانب تأكيد أهمية الالتزام بالتطعيمات لتحقيق مجتمع مدرسي صحي وآمنٍ وخالٍ من الأمراض.
واطلع المجلس على مقترح لقياس أداء الطلبة في المواد الوطنية الإلزامية في المدارس الخاصة، وهي اللغة العربية والدراسات الاجتماعية والتربية الإسلامية والتربية الأخلاقية.
ويهدف المقترح إلى قياس وتمكين مستوى أداء الطلبة وجودة التعليم في تلك المواد، ويتم تنفيذه تدريجياً بالتنسيق بين وزارة التربية والتعليم والجهات التعليمية المحلية والمدارس، ويتضمن قياس المستوى الحالي للطلبة ووضع الخطط التحسينية للمواد ومراجعة الاختبارات وتشكيل لجنة للتنفيذ والمتابعة.
وناقش أعضاء المجلس في نهاية الاجتماع، أهمية الاستمرار في تحفيز الكادر التعليمي والإداري وكافة العاملين في المنشآت التعليمية في الدولة وأولياء الأمور على تلقي لقاح فيروس «كوفيد - 19» من أجل العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية في المنشآت التعليمية، مؤكدين أنه على الرغم من نجاح تقنيات التعليم الرقمي في تعزيز المخزون المعرفي لدى الطلبة خلال فترة الجائحة، إلا أنه توجد أهمية بالغة في الرجوع إلى البيئة المدرسية لتنمية قدرات الطلبة ومهاراتهم الذهنية والاجتماعية.  كما أكد الأعضاء أهمية تحفيز موظفي الجهات والشركات الحكومية والخاصة لتلقي اللقاح لضمان سلامتهم وسلامة أبنائهم ومجتمعهم.
حضر الاجتماع معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، ومعالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، ومعالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد، ومعالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومعالي زكي أنور نسيبة وزير دولة الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، ومعالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة أمين عام المجلس، ومعالي جاسم محمد بوعتابه الزعابي رئيس دائرة المالية - أبوظبي، ومعالي سارة عوض عيسى مسلم رئيس دائرة التعليم والمعرفة - أبوظبي، والدكتور عبدالله محمد الكرم مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية - دبي، والدكتورة محدثة يحيى الهاشمي رئيس هيئة التعليم الخاص - الشارقة، ومحمد خليفة النعيمي مدير مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي.