أبوظبي (الاتحاد)

بدأت أمس، جلسات قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة الافتراضية التي تقام ضمن فعاليات دورة 2021 من أسبوع أبوظبي للاستدامة، المنصة العالمية المعنية بتسريع وتيرة التنمية المستدامة، والتي تقام هذا العام بشكل افتراضي باستخدام تقنيات وقنوات الاتصال المرئي بسبب الأوضاع التي يمر بها العالم، إثر انتشار جائحة «كوفيد- 19».
واعتبر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، «أسبوع أبوظبي للاستدامة» ترسيخاً لرؤية دولة الإمارات بشأن التعاون مع المجتمع الدولي لمواجهة التحديات العالمية الملحّة كقضية التغير المناخي.
وأكد سموه العمل على تحقيق التعافي الشامل لمرحلة ما بعد «كورونا»، ودفع أجندة التنمية المستدامة لخير الإنسانية وتقدمها.
وقال سموه، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، أمس: «استضافة أسبوع أبوظبي للاستدامة، في أول حدث نفتتح به عام 2021، ترسخ رؤية الإمارات بشأن التعاون مع المجتمع الدولي لمواجهة التحديات العالمية الملحّة كقضية التغير المناخي، والعمل على تحقيق التعافي الشامل لمرحلة ما بعد «كورونا»، ودفع أجندة التنمية المستدامة لخير الإنسانية وتقدمها». وكانت الفعاليات انطلقت أمس، بحضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.