سيد الحجار (أبوظبي، وام)

أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أن دولة الإمارات تواصل مساعيها الحثيثة، في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبمتابعة دؤوبة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من أجل تحفيز التنمية المستدامة.
جاء ذلك خلال حضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، أمس، جلسات قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة الافتراضية التي تقام ضمن فعاليات دورة 2021 من أسبوع أبوظبي للاستدامة، المنصة العالمية المعنية بتسريع وتيرة التنمية المستدامة، والتي تقام هذا العام بشكل افتراضي باستخدام تقنيات وقنوات الاتصال المرئي بسبب الأوضاع التي يمر بها العالم إثر انتشار جائحة «كوفيد - 19».

  • هزاع بن زايد خلال متابعة إحدى الجلسات
    هزاع بن زايد خلال متابعة إحدى الجلسات

النهضة الاقتصادية 
ورحّب سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بالقادة والمسؤولين والخبراء المشاركين في جلسات هذه القمة الافتراضية لبحث قضايا وتحديات الاستدامة، وسبل توسيع آفاق الحوار وتكثيف وتضافر الجهود للتوصل إلى حلول تساهم في تحقيق النهضة الاقتصادية المنشودة والتعافي المستدام لتجاوز تبعات الجائحة العالمية، وبناء مستقبل أكثر استدامة للجميع.
وأضاف سموه، أن أسبوع أبوظبي للاستدامة يكتسب هذا العام أهمية خاصة، كونه منصة عالمية للحوار وصياغة أجندة التنمية المستدامة المستقبلية برؤية جديدة، ووفق معايير وأسس تهدف إلى تجاوز آثار جائحة «كوفيد - 19»، وتحقيق التعافي على مختلف الصعد.

مبادئ التنمية المستدامة 
وقال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان: في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم، هناك حاجة ملحّة لاتخاذ خطوات ومبادرات عملية تسهم في تسريع تطبيق مبادئ التنمية المستدامة وأسسها، مع ضرورة اتخاذ خطوات استباقية والتخطيط لمستقبل أكثر مرونة، وتعزيز القدرات من أجل مواجهة التحديات القائمة والمستجدة بكفاءة.
ونوه سموه بالمبادرات الإماراتية التي تقدم للعالم نموذجاً عملياً حول الجدوى الاقتصادية للطاقة المتجددة، مشدداً سموه على أهمية التعاون والعمل المشترك لتحقيق تقدم ملموس في مجال الحد من تداعيات تغير المناخ.

  • هزاع بن زايد يستمع إلى كلمة سلطان الجابر خلال حضوره جلسات القمة (الصور من وام)
    هزاع بن زايد يستمع إلى كلمة سلطان الجابر خلال حضوره جلسات القمة (الصور من وام)

وأكد سموه أن أبوظبي تواصل عاماً بعد آخر تعزيز مكانتها ودورها المحوري كمنصة تجمع أقطاب المجتمع الدولي لمناقشة القضايا الأكثر تأثيراً في مجال الاستدامة، معرباً سموه عن تطلعه إلى أن يكون أسبوع أبوظبي للاستدامة في دورته الحالية نقطة انطلاق لحوار عالمي جاد وبنّاء يرسم ملامح مستقبل أكثر أمناً واستقراراً للجيل الحالي والأجيال المقبلة.
وفي سياق متصل، قال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان في تغريدة على «تويتر»: إن الحكومات والقطاع الخاص يحملان مسؤولية الحفاظ على المكتسبات وخلق الفرص التنموية الجديدة والمستدامة، خصوصاً في مجالات الصحة والتعليم والتكنولوجيا والاقتصاد.

تبادل الأفكار 
وألقى سمو الأمير ألبيرت الثاني، أمير موناكو، كلمة رئيسة، خلال القمة، شكر فيها أبوظبي على استضافة هذا الحدث المهم في ظل هذه الظروف الاستثنائية. وقال: أعتقد أن الأزمة التي نمر بها تدفعنا نحو تغيير أساليب حياتنا وعملنا وطرق تنقلنا بشكل جذري، فضلاً عن إعادة التفكير في علاقتنا بالطبيعة وإعادة تقييم أولوياتنا.
وأشار سمو الأمير ألبيرت إلى أن العالم مقبل على عام حافل بالفرص التي يتعين عليه الاستفادة منها، مؤكداً أن انعقاد المؤتمرات والأحداث الدولية خلال الفترة المقبلة يشكل ضرورة قصوى؛ لأنها تعتبر بمثابة منصات لإلقاء الضوء على هذه الفرص المتاحة، ومن شأنها أن تسهم من خلال الحوار المشترك وتبادل الأفكار والالتزام في تعزيز الطموحات وتحقيق الأهداف التي يتطلع إليها العالم.
وشدد أمير موناكو على أهمية تحفيز جهود الابتكار والتركيز عليها، وذلك لا ينحصر فقط من خلال القمم العالمية الكبرى والسياسات والخطط الدولية، بل إنه يتطلب عملاً جماعياً يضمن تعاون مختلف الأطراف، بما في ذلك المجتمع المدني الذي من المنتظر أن يلعب دوراً رئيساً في تعزيز هذه الجهود.

  • ألبيرت الثاني
    ألبيرت الثاني

التنمية المستدامة
وألقى معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي، رئيس مجلس إدارة شركة «مصدر»، كلمة رحّب فيها بضيوف القمة والمشاركين فيها، وثمن عالياً دعم القيادة الرشيدة للتنمية المستدامة. وأشار معاليه إلى أن جائحة «كوفيد 19» كانت بمثابة جرس إنذار للإنسانية ككل، وأنها كرست أهمية الاستدامة بمفهومها الأوسع، وأظهرت مدى الترابط الوثيق بين الصحة والغذاء وأمن الموارد في العالم.
وأوضح معاليه الجهود التي بذلتها دولة الإمارات، من خلال الرؤية الاستباقية للقيادة الرشيدة في مواجهة الجائحة، والتركيز على تعزيز أمن الموارد، ودعم سلاسل التوريد الحيوية.
وشدد معاليه على مفهوم التعاون ومد جسور الحوار والتواصل، منوهاً باستضافة الدولة لـ«إكسبو 2020 دبي» في أواخر هذا العام للمرة الأولى في المنطقة، حيث ستكون «الاستدامة»، والتركيز على المستقبل من المحاور الرئيسة لهذا الحدث.
وتطرّق معاليه إلى جائزة زايد للاستدامة ودورها في تعزيز جهود الاستدامة العالمية حيث حققت تأثيراً إيجابياً على أكثر من 350 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم، وقال إن الجائزة تحظى بمكانة خاصة لدى قيادتنا الرشيدة؛ لأنها تجسد القيم والمبادئ التي آمن بها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وقناعته بأهمية التقدم المستدام.

  • سلطان الجابر
    سلطان الجابر

وأوضح معاليه أن الجائزة ستعود بصيغتها المعتادة في العام المقبل مع التركيز على جوانب الابتكار والتعافي لمرحلة ما بعد «كوفيد 19». وتتضمن قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة التي تستضيفها شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» ليوم واحد، ثلاث جلسات، وتركز على ثلاثة محاور هي إعادة عجلة الحياة للدوران، وتعزيز المسؤولية والتفاعل، وممارسة الأعمال والاستثمار. وسيتم التطرق من خلال كل محور إلى القضايا والموضوعات الرئيسية التي من شأنها إفساح المجال أمام العديد من الفرص الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية لتحقيق التعافي الأخضر ما بعد جائحة «كوفيد- 19».

قائمة المتحدثين 
وتضم قائمة المتحدثين خلال القمة، صاحب السمو الأمير ألبير الثاني أمير موناكو، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود، رئيس مجلس إدارة «كي بي دبليو» للاستثمار، ومعالي خلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، الرئيس التنفيذي للمجموعة، والعضو المنتدب في «مبادلة» للاستثمار بالإضافة إلى مشاركة معالي غريس فو، وزيرة الاستدامة والبيئة في حكومة سنغافورة، والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، والمؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة كلمات، ومعالي المهندس عويضة مرشد المرر، رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي، وفرانسيسكو لاكاميرا، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، وميمونة محمد شريف، المديرة التنفيذية لموئل الأمم المتحدة، ونويل كوين، الرئيس التنفيذي لمجموعة «اتش اس بي سي» القابضة، ولورنس فينك، رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لشركة «بلاك روك»، ود. لوكاس جوبا، الرئيس التنفيذي للممارسات البيئية في مؤسسة «مايكروسوفت»، بالإضافة إلى العديد من المتحدثين البارزين.

الفعاليات الافتراضية 
ويتضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي انطلق أمس ويختتم في 21 يناير الجاري، سلسلة من الفعاليات الافتراضية رفيعة المستوى، والتي تشمل إلى جانب قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة، الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، وملتقى أبوظبي للتمويل المستدام، ومنتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي، والمنتدى الافتراضي لمنصة «شباب من أجل الاستدامة»، ومنتديات القمة العالمية لطاقة المستقبل.
ويسهم الأسبوع من خلال مبادراته وفعالياته المختلفة في دفع عملية تبادل المعارف، وتطبيق الاستراتيجيات، وتطوير حلول واقعية لمواجهة تحديات الاستدامة والتغير المناخي. وباعتباره الحدث العالمي الرئيسي الأول في 2021 العام الذي تحتفل فيه الإمارات بمرور 50 عاماً على تأسيسها، يسهم الأسبوع بدور رائد في تعزيز التعاون بين القطاع الحكومي وقطاع الأعمال والأطراف المعنية في المجتمع من أجل تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.
وشهد أسبوع أبوظبي للاستدامة منذ انطلاق فعالياته قبل أكثر من عقد من الزمن، تطوراً كبيراً، ليصبح واحداً من أكبر التجمعات المعنية بالاستدامة في العالم من خلال القمم والمؤتمرات والفعاليات التي تقام تحت مظلته، ليغدو منصة عالمية تسهم في تحفيز الجهود لتسريع وتيرة التنمية المستدامة. وقد استقطبت دورة 2020 من أسبوع أبوظبي للاستدامة ما يزيد على 45 ألف مشارك من أكثر من 170 دولة، كما شهدت مشاركة 10 رؤساء دول، بالإضافة إلى 160 وزيراً وسفيراً.