أبوظبي (الاتحاد)

أكدت مريم المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، خلال مشاركتها بإحدى جلسات قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة أن الإمارات نجحت في توفير الغذاء بشكل مستدام، خلال فترة الجائحة، حيث عزز الابتكار والتكنولوجيا من قدرة الإمارات على مواجهة تحديات الأمن الغذائي، موضحة أن الجائحة زادت الاهتمام بالإنتاج المحلي، وأسهمت في تغيير عادات الاستهلاك.
فيما قال محمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي لـ«مصدر»، خلال كلمة له بجلسة حول مدن المستقبل ضمن قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة، إن مدينة مصدر تعد نموذجاً للمدن المستدامة، معرباً عن تطلعه أن يتبع الجائحة مرحلة من التعافي تشجع الحكومات والقطاع الخاص على التوسع في الاستثمار في التكنولوجيا لتعزيز الاستدامة.
وبدوره، قال سعيد الطاير، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي خلال مشاركته بالقمة إن عام 2020 شهد تحديات عالمية، والإمارات نجحت في تحويل التحديات إلى فرص لتحقيق أمن الطاقة، وجعلها أولوية قصوى لتحقيق التنمية المستدامة.
ولفت الطاير إلى ارتفاع نسبة الطاقة النظيفة ضمن مزيج الطاقة إلى نحو 9% لتتخطى بذلك النسبة الموضوعة في استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى إنتاج 7 % من الطاقة في دبي من مصادر نظيفة بحلول عام 2020، و75 % بحلول عام 2050.
فيما أكد جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في «طاقة» في كلمته أن «طاقة» تلعب دوراً رائداً في تطوير محطات طاقة شمسية فعالة، ما يكرس مكانة الإمارات مركزاً عالمياً، ونموذجاً ناجحاً في تبني حلول الاستدامة.