أبوظبي (الاتحاد)

وقعت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، أمس، اتفاقية بحثية مع صندوق الوطن، وبتمويل مشترك من شركة الدار العقارية لدعم مشروع يهدف إلى تطوير عدسات لاصقة ذات تكلفة أقل وقابلة لإعادة الاستخدام بغرض الاستخدام اليومي للأشخاص الذين يعانون عمى الألوان، ويقوم في الوقت الحالي فريق بحثي من جامعة خليفة بالعمل على هذا المشروع، بالتعاون مع باحثين من جامعة إمبيريال كوليدج في لندن.
وقع الاتفاقية البحثية كل من الدكتور عارف سلطان الحمادي نائب الرئيس التنفيذي في جامعة خليفة، وأحمد فكري مدير عام صندوق الوطن بالإنابة.
وقد قام الفريق البحثي للمشروع بصناعة نماذج أولية للعدسات اللاصقة القابلة للتعديل، وفقاً للاستخدام الشخصي، وسيساهم تمويل صندوق الوطن في عملية تطوير المشروع، وتحقيق الفائدة منه على النطاق التجاري.
ويهدف المشروع إلى دعم العديد من الأفراد الذين يعانون مرض عمى الألوان، حيث يقتصر علاجه في الوقت الحالي على النظارات الطبية لتنقية الرؤية والعدسات اللاصقة المتخصصة، إلا أن النظارات المخصصة لهذا المرض تُعد كبيرة الحجم، وغير مناسبة في حال الحاجة لنظارات تصحيح النظر، كما أن العدسات اللاصقة باهظة الثمن وغير مفيدة لجميع مستخدميها.
وقال طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية: نفتخر بشراكتنا مع جامعة خليفة وصندوق الوطن لتنفيذ هذه المبادرة القيّمة التي ستساهم من خلال الأبحاث العلمية في إحداث التحول الإيجابي في حياة الأفراد، إلى جانب تعزيز مكانة دولة الإمارات في ريادة جهود التقدم الطبي والبحثي، ونتطلع قُدماً إلى النتائج الإيجابية التي ستُفضي إليها هذه المبادرة العلمية الهادفة. 
وقال الدكتور عارف سلطان الحمادي: يواصل الباحثون في جامعة خليفة عمليات البحث والتطوير في مجال الابتكارات الرامية لخدمة المجتمع، حيث يعتبر هذا المشروع مثالاً آخر على التزامهم بدعم أهداف قطاع الرعاية الصحية في الدولة.
وقال أحمد فكري: هذا المشروع يعد تطوراً لافتاً في الجهود المبذولة لمساعدة مرضى عمى الألوان الذين يبلغ عددهم 300 مليون شخص حول العالم، والمساهمة في دعم قطاع الرعاية الصحية، وإننا على ثقة كبيرة بتحقيق نتائج إيجابية. 
ويضم الفريق البحثي: الدكتور محمد الشريف، والدكتور فهد علم والدكتور أحمد صالح، إضافة لوجود ثلاث مجموعات من طلبة البكالوريوس الإماراتيين الذين يقومون في الوقت الحالي بالعمل على مشاريع التخرج، وترتبط أبحاثهم بهذا المشروع.