دبي (الاتحاد)

أعلنت وزارة تنمية المجتمع مواصلتها العمل على تأمين منازل المستفيدين من مساعدات الضمان الاجتماعي وتزويدها بنظام «حصنتك» الذكي للإنذار المبكر من الحريق مجاناً، في خطوة تستهدف تعزيز السلامة والوقاية من المخاطر، وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة الهادفة إلى الحفاظ على الأرواح والممتلكات من خلال تعميم خدمة تركيب وتشغيل وإدارة أنظمة الحريق لتشمل منازل الأسر المستفيدة من الضمان الاجتماعي.
وبدأت الوزارة منذ شهر سبتمبر 2019، بالتعاون مع وزارة الداخلية ومزود الخدمة «اتصالات»، بإجراءات تركيب نظام «حصنتك» الذكي للإنذار المبكر لملّاك الفلل السكنية المسجلين لديها في الضمان الاجتماعي. وقد تم تركيب نظام «حصنتك» ما يقارب 10.000 (عشرة الآف) فيلا حتى اليوم، على أن يتم استكمال إجراءات تركيب الأجهزة في الفلل السكنية للمسجلين المستفيدين من الضمان الاجتماعي لدى وزارة تنمية المجتمع خلال العامين المقبلين.
 وساهم هذا التعاون المثمر، ونظام «حصنتك» الذكي للإنذار المبكّر من الحريق، في الحد من تأثير أكثر من 70 حريقاً في الفلل المجهزة بالنظام من مستفيدي الضمان الاجتماعي في مختلف أنحاء الدولة منذ بداية المشروع عام 2019 وحتى اليوم. ويسعى نظام «حصنتك» إلى تأمين الحماية المتكاملة للفلل السكنية في الدولة، دعماً لرؤية الإمارات 2021 المتمثلة بأن تكون دولة الإمارات البقعة الأكثر أماناً على المستوى العالمي.


وفي هذا الإطار، أكد 

  • ناصر إسماعيل
    ناصر إسماعيل

الوكيل المساعد لشؤون الرعاية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، أن مبادرة تأمين منازل المواطنين المستفيدين، تأتي في سياق توجيهات الحكومة لتحقيق أقصى درجات الأمن والسلامة لمواطني ومقيمي الدولة، وتأكيد المسؤولية المشتركة بين كافة الوزارات والمؤسسات والهيئات والدوائر الحكومية الاتحادية والمحلية، وفي إطار الشراكة والتعاون الاستراتيجي لتحقيق الأهداف المشتركة بالعمل على حماية الأرواح والممتلكات وفق أعلى المعايير، مشيراً إلى أن المبادرة تعكس الالتزام باستراتيجية الحكومة الاتحادية 2021 الهادفة إلى تحقيق العيش الكريم ورفاهية الإنسان وتعزيز جودة الحياة، وضمان توفير الخدمات الاجتماعية بصورة استباقية ومبتكرة ومستدامة وذات جودة عالية، وتسهيل الوصول إلى الخدمات الحكومية.
وأضاف: أن فريق عمل مشروع تركيب النظام للمستفيدين من الضمان الاجتماعي من وزارة تنمية المجتمع ووزارة الداخلية و«اتصالات»، يتابع تفاصيل الإنجاز بشكل دقيق مع الالتزام بمعايير الصحة والسلامة والبيئة المعمول بها في الدولة، حيث يتم تأمين منازل المواطنين المستفيدين من الضمان الاجتماعي من خلال تركيب جهاز متابعة يختص بإرسال إنذارات الحرائق في كل فيلا، وكاشفات لاسلكية للحرارة والدخان والغاز وأول أكسيد الكربون، إلى جانب صفارات إنذار خارجية وداخلية، وسواها من المستلزمات التقنية التي تضمن ربط المنازل المستهدفة بنظام ذكي مع وزارة الداخلية واتصالات، تحقيقاً للسلامة العامة.

  • محمد عبد الله النعيمي
    محمد عبد الله النعيمي

 من جهته، صرّح العميد محمد عبد الله النعيمي، رئيس اللجنة التنفيذية لنظام «حصنتك» الذكي للإنذار المبكر بوزارة الداخلية: حريصون على تعزيز شراكاتنا بما يعزز الوقاية والسلامة المجتمعية، ونعمل بهذا التعاون مع «وزارة تنمية المجتمع» لتزويد المستفيدين من الضمان الاجتماعي بنظام حصنتك الذكي للإنذار المبكر من الحريق مجاناً، بما يسهم في ضمان الاستجابة السريعة لإنذارات الحريق وتأمين أقصى معايير الحماية من المخاطر. وتأتي هذه المبادرة دعماً للرؤية الاستراتيجية لوزارة الداخلية وتهدف إلى رفع سُبل الحماية والأمن بما يتماشى مع رؤية الإمارات 2021 بأن تكون الدولة البقعة الأكثر أماناً على المستوى العالمي.

  • عبد الله إبراهيم الأحمد
    عبد الله إبراهيم الأحمد

من جانبه، أفاد عبد الله إبراهيم الأحمد، النائب الأول لرئيس قطاع المؤسسات الحكومية في «اتصالات»: «يسرنا الإعلان عن هذا الإنجاز الهام على ضوء شراكتنا مع وزارة تنمية المجتمع، لتزويد نظام «حصنتك» الذكي للإنذار المبكر لعدد كبير من مستفيدي الضمان الاجتماعي بوزارة تنمية المجتمع، بما يصبو إلى تعزيز سبل الحماية والوقاية للأفراد وممتلكاتهم في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتهدف «اتصالات» بالتعاون مع وزارة الداخلية، إلى الوصول لأعلى مستويات الأمن والسلامة، وبما يتوافق مع المعايير والإجراءات الدولية للوقاية من الحريق وعمليات الإنقاذ. كما تلتزم «اتصالات» بالعمل لتحسين جودة الحياة في المجتمع الإماراتي من خلال توفير الخدمات الذكية للأمن الوقاية، بالارتكاز على أسس الابتكار التي تنتهجها لحماية المواطنين وممتلكاتهم».