لمياء الهرمودي (الشارقة) 

أكدت عائشة الكعبي، مدير أطفال الشارقة بالإنابة، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، أن الإدارة قدمت مشاريع وأنشطة وجهوداً كبيرة خلال العام، وذلك خلال فترة الحجر والإجازة الصيفية وإجازة الشتاء، بهدف تعزيز شخصية الطفل في ظل الظروف الراهنة لشغل أوقات فراغ الأطفال من خلال برامج ذكية شاركوا فيها من مختلف المراكز على مستوى إمارة الشارقة ضمن الفئة العمرية من 6 - 12 سنة.
وقالت في تصريحات لـ «الاتحاد»: «لا بد من شغل أوقات فراغ الأطفال في فترة العطلات وإجازات نهاية الأسبوع، واستثمارها في كل ما هو مفيد، لذا ونظراً للظروف الاستثنائية خلال الفترة الفائتة والمتعلقة بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، ارتأينا أن نطلق برامجنا الصيفية والشتوية للمنتسبين والجمهور في الفئة العمرية من 6 - 12 سنة «عن بُعد» وطوال العام، عبر برنامج مايكروسوفت «تيمز»، بهدف تنمية مهارات الأطفال العلمية والتقنية، والثقافية والفنية، والرياضية، إضافة إلى صقل مواهبهم، وتنمية قدراتهم الفكرية والإبداعية والحركية، من خلال البرامج والأنشطة المتنوعة، وعلى أيدي مختصين في مختلف المجالات، وعلى مدى العام خلال وجودهم في منازلهم».
وأشارت إلى أن «أطفال الشارقة» نظمت ووزعت أنشطتها على فترات إجازات العام، خلال فترة الصيف، وفي فترة إجازة الشتاء، بالإضافة إلى عطلات نهاية الأسبوع لعام 2020، لتضمن إشراك الأطفال في برامجها طوال العام الدراسي وفي فترة العطلات من أجل استثمار أوقات الفراغ، بما يعود عليهم بالنفع والفائدة.
وقد تم تقديم العديد من الفعاليات والأنشطة التي تعود بالنفع والفائدة على الأطفال، ومن أبرز الفعاليات التي قامت بها إدارة الأطفال بالشارقة خلال العام، المعسكر الصيفي بعنوان: «صيفي» عن بُعد عبر برنامج teams تيمز، والعديد من الأنشطة والبرامج المختلفة التي تستهدف بها جميع الأطفال من مختلف المراكز على مستوى إمارة الشارقة والجمهور ضمن الفئة العمرية من 6 - 12سنة، وذلك على مدار شهري يوليو وأغسطس.
ويتضمن المعسكر مجموعة من الورش والدورات والأنشطة التي تُنفذ ضمن المسارات المعتمدة لأطفال الشارقة، وهي: مسار العلوم والتكنولوجيا، الآداب واللغات، الرياضة، والفنون، الأنشطة العامة والمهارات الحياتية، وكذلك الرحلات الترفيهية الافتراضية عن بُعد.
وقالت الكعبي: «كان علينا انتقاء الورش بحيث تتناسب مع طريقة طرحها عن بُعد، وأن يستفيد منها الأطفال ويستوعبوا المعلومات التي بها بشكل جيد جداً، ومن أهم الأنشطة والورش والدورات المقدمة، كانت ورشة مسار العلوم والتكنولوجيا، والتي كانت في مجال العلوم، إذ تضمنت العديد من الورش منها: (الفيزياء من حولنا) لتعريف الأطفال على الاتجاهات الإيجابية لدراسة الفيزياء، وتفسير الظواهر في حياتهم اليومية، وهدفت إلى تنمية مهارة التفكير العلمي لديهم، وإتاحة الفرصة لهم لاكتشاف الظواهر الفيزيائية، كما تضمنت ورشة (الطاقة الشمسية) لتعريفهم على مصادر الطاقة المتجددة وأهميتها في الحياة، وتوعيتهم بالمحافظة على البيئة باستخدام الطاقة النظيفة، والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية المتاحة، وتدريبهم على البحث عن مصادر أخرى للطاقة، بالإضافة إلى ورشة (الهندسة)، فقد تعرفوا خلالها على مفاهيم الهندسة وأساسياتها، وتصميم أشكال هندسية ابتكارية، وذلك بهدف تطوير قدراتهم ومهاراتهم العملية. 

  • أنشطة متنوعة لتنمية مهارات الصغار (الصور من المصدر)
    أنشطة متنوعة لتنمية مهارات الصغار (الصور من المصدر)

في حين اشتمل مجال (التكنولوجيا) على دورة الروبوت باستخدام جهاز (Ev3 Lego)، وتدربوا خلالها على محتوى حقيبة الروبوت (EV3)، ومجالاتها، ومهارات برمجة الروبوت، بهدف إكسابهم مهارات التحليل والتصميم بطريقة تفاعلية، وتمكينهم من بناء المشاريع التقنية وتطويرها، إلى جانب ورشة البرمجة باستخدام لغة (بايثون) لتعزيز مهارات القرن الحادي والعشرين لديهم وتعريفهم بأساسيات اللغة وأهميتها، وإخراجها، وبرمجة العمليات الحسابية، وورشة تصميم تطبيقات الهواتف المتحركة باستخدام برنامج (Appinventor) للتعرف على مهارات وأساسيات برمجة وتصميم تطبيقات صغيرة ومتوسطة تعمل على نظام الأندرويد.
وأضافت «في مسار الآداب واللغات، فقد تضمن هذا الجانب العديد من الورش الهادفة إلى تعزيز مهارات الكتابة والقراءة لدى الأطفال منها: ورشة (المتحدث البارع)، (فن الإلقاء)، وكذلك (لحن القلم)، و(فنون الكتابة)، و(ينابيع المعرفة)، و(المقهى القرائي)، و(حكايات عالمية)، (اصنع قصتك)، و(أطفال ملهمون)، و(فضاء الحكايات) و(الأديب الصغير)، و(ثقافات عالمية) وغيرها من الورش التي تهدف إلى إكساب الأطفال المهارات القرائية والكتابية والتأليف، وتوعيتهم بأهمية القراءة ودورها في الارتقاء بالفرد».
ولم تغفل إدارة أطفال شارقة الثقافة مسار الفنون الذي يشمل: (الموسيقى، المسرح، الرسم والفنون التشكيلية)، حيث تم تنفيذ أعمال موسيقية عديدة مثل: «الموسيقى الإلكترونية» التي هدفت إلى تدريب الأطفال على كيفية استخدام الآلات الموسيقية الإلكترونية بأسلوب ترفيهي ممتع، وكذلك ورشة «حكايات موسيقية» وورشة «الموسيقى المرحة»، تعرفوا خلالها على أنواع الآلات الموسيقية الشرقية والغربية، والقواعد الموسيقية والقراءة الصولفائية بطريقة مبتكرة، بالإضافة إلى ورش الرسم والفنون التشكيلية التي تضمنت ورشة «فن الماندالا» لتعريفهم بتاريخ هذا الفن، ورسم أشكال وأعمال فنية تحمل قيماً جمالية، أما في ورشة «فن النحاس»، و«الطباعة بالتفريغ» وورشة «الفن الإسلامي والنقش» قد تعرفوا على مراحل الحفر والنقش وعلى أنواع النحاس المختلفة، وكيفية استخدام الزخارف الإسلامية في تزيين اللوحات، وفي ورشة «فن الأوريجامي» تعرفوا على طرق إنتاج أشكال فنية وهندسية من خامات ورقية مختلفة، بالإضافة إلى ورشة «أفكار وفنون»، و«فنون الرسم»، و«مجسمات ثلاثية الأبعاد»، و«الرسم البارز، المجسمات» و«فن الرسم على السيراميك»
وأشارت الكعبي إلى أن إدارة الأطفال لم تغفل أهمية النشاط البدني للأطفال، خاصة في فترة الحجر والإجازة الصيفية، حيث قدمت عن بُعد مسار الرياضة الذي احتوى على أنشطة رياضية متنوعة منها: «الشطرنج» و«الجودو» و«الأيروبيك»، و«اللياقة البدنية»، حيث كان الهدف توعية وتشجيع الأطفال على ممارسة الرياضة وزيادة نسبة الحركة لديهم في اليوم، خاصة أنهم باتوا بسبب الظروف يجلسون أمام الأجهزة اللوحية لفترات طويلة.
وأضافت الكعبي: «مؤخراً، وخلال إجازة الشتاء، قدمت المراكز حزمة متميزة من الأنشطة والفعاليات، لتجديد المهارات العقلية والجسدية والنفسية، لاستقبال فصل دراسي جديد مملوء بالمتعة والحيوية، حيث أطلقنا المعسكر الشتوي تحت شعار (شتاء ممتع) افتراضياً عبر برنامج (Zoom)، مستهدفاً الأطفال في الفئة العمرية من 6-12 سنة، من مختلف المراكز والجمهور». 
ويركز المعسكر على تنفيذ ورش مفتوحة للجمهور في مختلف المسارات التي تحمل جانباً من التشويق والمرح والمتعة والتحدي، بهدف استثمار أوقات فراغ الأطفال في فترة العطلة المدرسية بالفعاليات والبرامج والورش المفيدة التي تتنوع بين الترفيهية والتعليمية، والفنية، والثقافية، والرياضية، ومن أبرزها برنامج «فرشاة فنان» الذي تضمن العديد من الورش في مجال «التصوير، والأعمال اليدوية، والرسم» بهدف تعليم الأطفال أنواعاً مختلفة من الفنون باستخدام المواد المتوافرة لديهم في المنزل بطرق مبتكرة ومبدعة، وتشجيعهم على التجربة وحب الاكتشاف، ومهارة صناعة الأشغال اليدوية، منها: ورشة «رسمة بخط واحد» والتي تقوم على فكرة التحدي لإنجاز عمل فني سواء بخيوط الصوف أو القلم من خلال رسم «خط واحد» متصل، وكذلك ورشة «فن التصوير» لتطوير مهاراتهم في مجال التصوير، حيث تعلموا فن تصوير «البورتريه» بطرق فنية، أما في ورشة «صنع حصالة»، فقد تفاعل الأطفال بصنع حصالات مبتكرة من المواد المتوافرة لديهم في المنزل.
كما اشتمل المعسكر على ورش في مجال «الذكاء الافتراضي»، بهدف تعزيز مهارات الأطفال وقدراتهم في التصميم الإبداعي والرسم باستخدام برامج متخصصة لصناعة فلاتر للوجه مثل تطبيق «السناب شات»، وكذلك إكسابهم مهارة التفكير المنطقي وحل المشكلات، والذكاء الاصطناعي، من خلال إنشاء وبرمجة تطبيق يعتمد على الذكاء، والتعلم الآلي لتمييز الوجوه، أما في ورشة صنع «سيارة تعمل بالبالون»، فقد تعلم الأطفال كيفية صناعة سيارة من زجاجات الماء تتحرك بقوة دفع الهواء باستخدام مواد معادة التدوير، إلى جانب مشاركتهم في «ورشة المظلة المذهلة» التي قاموا من خلالها بصنع مظلات مبتكرة. كما تضمن المعسكر ورشاً قرائية لغرس حب القراءة وحسن الاستماع الجيد في نفوس الأطفال، بالإضافة للبرنامج الرياضي «تحديات رياضية» الهادف لتنمية اللياقة البدنية لديهم، واختتم المعسكر بتدريب الأطفال على كيفية التخطيط للأحداث المهمة ووضع الأسس السليمة لها لضمان نجاحها، كالتخطيط لإقامة حفلة بين الأهل أو الأصدقاء، وذلك من خلال ورشة «أخطط لحفلة رائعة».