دينا جوني (دبي) 

تناقش وزارة التربية والتعليم سيناريوهين للعودة الآمنة للطلبة إلى المدارس الحكومية والمدارس الخاصة، التي تطبّق منهاج الوزارة خلال الفصل الثاني من العام الدراسي 2020-2021.
وينص السيناريو الأول المقترح على استقبال الطلبة من جميع المراحل التعليمية في الفصل الثاني وفق خطة التدرّج بنسبة 50 في المئة من كل شعبة، أي على مجموعتين (أ) و(ب)، على أن يكون لكل مجموعة يومان متتاليان في الأسبوع الواحد. 
وفي إجراءات تنفيذ السيناريو الأول، سيطبّق التعليم الهجين بشكل تبادلي على مجموعتي الطلبة لكل شعبة صفية. وسيكون حضور الطلبة لكل مجموعة بمعدل يومين أسبوعياً في المبنى المدرسي، أي أربعة أيام داخل المدرسة، مقابل يوم واحد يخصص لتعقيم المبنى، على أن يكون زمن الحصة الدراسية 45 دقيقة. وفي هذا الاقتراح، تحوّل مواد الأنشطة إلى أنشطة افتراضية، ويعاد احتساب أنصبة المواد على المعلمين ضمن النصاب المحدد. 
وفي السيناريو الثاني المقترح، تقسّم المدارس الحكومية الصفوف الدراسية إلى مجموعتين، كل مجموعة تضم ستة صفوف، وتستقبل المدارس كل مجموعة يومين في الأسبوع، ويخصص اليوم الخامس لأعمال التعقيم. وبناء على ذلك، سيكون على المدارس تعديل الخطة الدراسية، مع إعطاء المدارس المرونة في التطبيق بما لا يخالف الإجراءات الاحترازية.

خطة زمنية
وبناءً على توجيهات وزارة التربية والتعليم، فإن التشغيل والاستعداد للفصل الدراسي الثاني، سيكون وفقاً لخطة زمنية تبدأ في الأسبوعين الثالث والرابع من شهر يناير 2021 الذي سيبدأ طلبة الحلقة الثالثة من التاسع إلى الثاني عشر بالدوام الحضوري في المدارس، وفقاً لرغبة أولياء الأمور. 
وفي الأسبوع الأول من شهر فبراير، سيكون دوام طلبة الصفين السابع والثامن، بالإضافة إلى الحلقة الثالثة. وفي الأسبوع الثاني من الشهر نفسه، سيضاف إلى ما سبق دوام طلبة الصفين الثالث والرابع، وفي الأسبوع الثالث من شهر فبراير، ينضم إلى التعليم الحضوري طلبة الحلقة الأولى ورياض الأطفال. ودعت وزارة التربية والتعليم المدارس إلى مراجعة احتياجاتها بالنسبة للباصات المدرسية. 

نتائج الاستبانة
واختار أولياء أمور طلبة المدرسة الإماراتية التعليم الواقعي في المدارس للفصل الثاني من العام الدراسي 2020-2021، وذلك في نتائج الاستبانة التي نفذتها وزارة التربية لقياس رضا أولياء الأمور لغاية منتصف الشهر الماضي. وبلغ عدد أولياء الأمور الذين استجابوا للاستبانة 48 ألفاً و637 من أصل 278 ألفاً و409 بنسبة 17 في المئة. وقد اختار 47.98 في المئة من أولياء الأمور التعليم الواقعي للفصل الدراسي الثاني، مقابل 35.96 للتعليم عن بعد، و16.06 للتعليم الهجين الذي يدمج التعليم الواقعي والتعليم عن بُعد.
وفي تقييم العودة التدريجية الآمنة وتطبيق التعليم الهجين في المدرسة الإماراتية، يقوم مدير المدرسة بتقييم دوري في نهاية كل أسبوع وفق المجموعات المقسّمة عن أهم التحديات التي واجهته والحالة الصحية لطلبة المدرسة ويرفعه إلى إدارة النطاق. وكذلك الأمر بالنسبة لمدير النطاق ومدير المجلس التعليمي الذي يرفع تقريره إلى وكيل القطاع، ويقوم بدوره بعقد لقاءات مع مدراء المجالس التعليمية ومناقشة التقارير الأسبوعية، ووضع مقترحات وحلول للتحديات التي واجهت المدارس. 

مرتكزات عدة 
وتقوم خطة استئناف عودة طلبة المدرسة الإماراتية على عدد من المرتكزات، هي نتائج استطلاعات أولياء الأمور كشريك أساسي في اتخاذ القرارات للعودة الآمنة للمدارس، والأدلة والبرامج الإرشادية لعودة طلبة المدرسة الإماراتية، والتي تشمل جميع فئات الميدان التربوي، والخطة المتدرجة لاستئناف دوام الطلبة، بالإضافة إلى سيناريوهات مرنة للجدول المدرسي، واستعدادات الوقاية من جائحة «كورونا» في النقل المدرسي، ووضع برنامج للوجبات المدرسية الصحية. 
وتبرز الخطة التنفيذية لتطبيق التعليم الهجين أهم إجراءات العودة الآمنة للمدارس، وتقدّم خطط ومنهجيات لضمان سلامة الطلبة في المقام الأول وتقييماً للفرص المستقبلية، وتحدد خلالها التأثيرات المتوقعة على المديين القصير والبعيد. 

الجامعات 
أما الجامعات، فتستمر خلال الفصل الدراسي الثاني الذي ينطلق يوم الأحد في 10 يناير بتطبيق التعليم الهجين ضمن إجراءات احترازية طبقاً لما تمّ تنفيذه خلال الفصل الدراسي الأول.
واستقبلت جامعات الإمارات وكليات التقنية العليا وجامعة زايد خلال الأسبوع الجاري الطلبة الجدد لاستكمال إجراءات التسجيل وتنفيذ الأنشطة التعريفية والإرشاد الأكاديمي واختبارات قياس القدرات. كما شهد الأسبوع الأول من يناير بدء دوام أعضاء هيئة التدريس والمحاضرين والأكاديميين والإداريين. وتعمل الجامعات على مراجعة الخطط الدراسية ودوام الطلبة وفقاً للتغذية الراجعة خلال الفصل الدراسي الأول. 
وأشارت جامعة الإمارات على موقعها الإلكتروني، أنها أنهت الاستعدادات لبدء الفصل الدراسي الثاني بنظام التعليم الهجين، حيث سيلتحق يوم 3 يناير عدد 12 ألفاً و300 طالب وطالبة من كافة التخصصات الأكاديمية للدراسة، منهم 1345 في برامج الدراسات العليا. كما تم وضع خطة للعودة للحرم الجامعي يوم 16 يناير لتشمل 5 آلاف طالب وطالبة من طلبة الكليات العلمية وفق خطط احترازية شاملة، حرصاً على سلامة الطلبة وضماناً لاستمرارية تحصيلهم العلمي. 
وقالت الدكتورة عائشة سالم الظاهري النائب المشارك لشؤون الطلبة: إن جامعة الإمارات وضعت خطة متكاملة لاستقبال الطلبة سواء افتراضياً أو داخل الحرم الجامعي، وفق آليات تحقق الأهداف الأكاديمية، وتضمن استمرار العملية التعليمية بأفضل المعايير. وأشارت إلى أنه تم تجهيز كافة المرافق الجامعية من سكنات ومختبرات، بالإضافة إلى تعقيم وسائل النقل المخصصة للطلبة، وإجراء اختبارات الكشف عن مرض «كوفيد 19» لسائقين الحافلات، حيث تشمل الخطة الطلبة الدوليين وطلبة الدراسات العليا وطلبة الطب المقيمين في السكن الجامعي وطلبة الكليات العلمية، كما تم تشكيل فريق للاستجابة السريعة، والذي يتكوّن من ممثلين عن قسم الصحة والسلامة والخدمات الصحية وشؤون الطلبة.