رشا طبيلة (أبوظبي)

ترتبط فنادق الإمارات بمفهوم راقٍ من الفخامة والرفاهية والجودة، وتحظى بسمعة عالمية طيبة في أوساط السياحة والسفر على مستوى العالم، انطلاقاً من خدماتها المتكاملة، وإمكاناتها العصرية المتطورة، ومرافقها التي تميزها الحداثة، ولمسة الرقي والدفء التي تميز قطاع الضيافة في الدولة، وهي مميزات يصعب أن يجدها السائح مجتمعة في مكان واحد.ويؤكد خبراء في القطاع، أن مستوى الجودة الفعلي في فنادق الإمارات يفوق متطلباتالتصنيف الفندقي، فخدمات الفنادق من فئة الثلاث نجوم، تفوق مستوى فنادق الأربع نجوم في دول أخرى، وكذلك فنادق الدولة فئة الأربع التي تتفوق على كثير من فنادق الخمس نجوم في دول أخرى، أما فنادق الخمس نجوم الإماراتية، فتحلق وحدها في آفاق من التميز يصعب الوصول إليها.
ولا يقتصر الأمر على جودة الخدمات، فالإجراءات الاحترازية والوقائية الصارمة التي تتبعها الفنادق استجابة للمبادرات التي أطلقتها الجهات الحكومية المعنية، تمثل عامل جذب بالغ الأهمية، يستقطب أعداداً كبيرة من سياح الشرق والغرب، فالأمان الصحي والسلامة من أهم العوامل التي يحرص الزائر أو السائح على توافرها، لا سيما في المرحلة الحالية التي تشهد تفشي جائحة «كوفيد 19».
وتعد التدابير الوقائية التي تنفذها الفنادق من التعقيم المستمر للغرف ووضع علامات التعقيم على أبواب الغرف التي تم تعقيمها فعلياً، وتوفير المتطلبات الوقائية، كلها إجراءات تعطي الزوار إحساساً بالأمان، وتتفاعل مع إجراءات تعقيم المطاعم والكافيهات، والالتزام الكامل بارتداء الكمامات وتطبيق التباعد الجسدي في جميع المرافق الفندقية سواء من الموظفين أو الزوار، وترسم صورة إيجابية لفنادق الدولة، باعتبارها بيئة آمنة صحياً وملائمة لقضاء العطلات والإجازات دون خوف من الفيروس.

يقول علاء العلي مدير «نيرفانا للسفر والسياحة»: «خدمات فنادقنا بمختلف فئاتها تفوق الفنادق المماثلة في دول أخرى؛ لأن المتطلبات المحلية لتصنيف الفنادق في الإمارات أعلى وأفضل من كثيرٍ من الدول الأخرى».
ويضيف العلي: «ركزت الهيئات الحكومية الإماراتية المعنية عند وضع معايير التصنيف الفندقي على الجودة، وحرصت على توفير مستوى من الخدمات يفوق المطلوب عالمياً، ما جعل فنادق الدولة الأفضل والأرقى والأكثر جودة، وساهم ذلك في حسم معركة المنافسة الإقليمية لصالحها.
ويوضح العلي أن فنادق الثلاث نجوم في الإمارات على سبيل المثال، تقدم خدمات شبيهة بفنادق الأربع نجوم في دول متقدمة أخرى.
وحول الإجراءات الاحترازية المتبعة، يؤكد العلي أنه لا تهاون مطلقاً في تنفيذ التدابير الوقائية والاحترازية، والالتزام صارم بمتطلبات الصحة والسلامة، وكل الفنادق حريصة على تقديم تجربة آمنة للسياح، من خلال أفضل ممارسات التعقيم، والتباعد الجسدي، ما يجعل فنادق الدولة أكثر جذباً للزوار والسياح من داخل وخارج الدولة.
وفي السياق نفسه، يقول نويل مسعود، رئيس شركة أوغست للاستشارات الفندقية: «الإمارات وجهة سياحية مثالية، وفنادقها ومطاعمها ومرافقها السياحية والترفيهية تُعد نموذجاً يحتذى به، تتطلع منشآت كثيرة في دول متقدمة إلى تكراره والوصول إلى مستواه، خاصة فيما يتعلق بالجودة والتميز».
ويضيف مسعود: «خدمات فنادق الخمس نجوم في الإمارات تتفوق بكثيرٍ على خدمات فنادق الفئة نفسها في دول أخرى».

ويستطرد: «يتكامل تميز خدمات الفنادق مع المرافق الترفيهية العصرية المنتشرة في ربوع الدولة وفي صدارتها مدن جزيرة ياس الترفيهية التي تقدم خدمات فاخرة وفريدة لا مثيل لها بالعالم، إلى جانب مراكز التسوق والقطاعات كافة التي تقدم خدماتها للزوار والمقيمين والسياح».
ويتفق الخبراء على أن التنوع الكبير الذي يتميز به قطاع الضيافة في الإمارات من فنادق بمختلف فئاتها والخيارات الواسعة والباقات المتعددة التي تناسب مختلف مستويات الزوار والسياح من أهم عوامل الجذب السياحي التي تتمتع بها الدولة.
وبحسب بيانات مؤسسة «إس تي آر»، ارتفع إجمالي عدد الغرف الفندقية في دولة الإمارات بنهاية عام 2019 إلى نحو 180 ألفاً و214 غرفة، مقارنة نحو 173 ألف غرفة فندقية في عام 2018، بنمو قدره 4.1 %، وبحسب بيانات المؤسسة، بلغ إجمالي عدد الغرف الفندقية قيد الإنشاء في دولة الإمارات إلى نحو 49 ألفاً و559 غرفة، شكلت نحو 42.2 % من إجمالي الغرف قيد الإنشاء في منطقة الشرق الأوسط والبالغة نحو 117 ألفاً و328 غرفة.

معايير صارمة
وتطبق مختلف إمارات الدولة أنظمة ذات معايير صارمة لتصنيف للمنشآت الفندقية، الأمر الذي يعزز من جودة الخدمات والتجارب المقدمة للزوار والنزلاء، وتتبنى دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي نظام تصنيف فريداً من نوعه، حيث يتم تصنيف المنشآت السياحية بدقة، وفق سلم متدرج من نجمة واحدة وحتى خمس نجوم، ويوفر نظام التصنيف منتجات وخدمات عالية الجودة، ويشجع عملية التطوير المستمر للقطاع السياحي.
وبشكل عام، يتعين على جميع المنشآت المعنية التقيّد بالحد الأدنى من معايير الأمان والسلامة في غرف النزلاء والمرافق الخدمية والأماكن العامة، وكانت الدائرة أطلقت قبل نحو عامين نسخة محدّثة من نظام التصنيف الفندقي الخاص بأبوظبي لتعزيز موقع أبوظبي كوجهة عالمية مفضلة.
ويحدد نظام تصنيف المنشآت الفندقية في دبي، متطلبات جميع أنواع الخدمات التي تقدمها المنشأة الفندقية في ضوء المعايير التي تطبقها الإمارة، ويشجع على التنوع في الفنادق والخدمات وفقاً للمعايير العالمية
وأطلقت الشارقة، مجموعة معايير جديدة لتصنيف المنشآت الفندقية بالإمارة العام الماضي، تهدف إلى تنظيم عمل المنشآت الفندقية وتعزيز كفاءة تشغيلها وتحسين تجربة الزوار والسياح القادمين إلى الإمارة، باعتبار قطاع السياحة أحد أهم دعائم الاقتصاد الوطني.

فنادق أبوظبي الأكثر قدرة على احتواء تبعات «كورونا»
أشاد تقرير لـ«مؤسسة EY» الشرق الأوسط وشمال أفريقيا صدر مؤخراً بقدرة فنادق أبوظبي على استيعاب التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيد - 19» على صناعة السياحة والسفر حول العالم، بعد أن سجلت أعلى متوسط إشغال للغرف خلال الأشهر التسعةالأولى من عام 2020، مقارنة بالوجهات السياحية الرئيسة في الشرق الأوسط، ووصلت نسبة الإشغال في فنادق الإمارة إلى 71 %، بانخفاض 4.9 % فقط مقارنة بمتوسط إشغال الفترة نفسها من عام 2019، وهذا الانخفاض هو الأقل في المنطقة. 
وكشف تقرير للمؤسسة عن أن فنادق الإمارة سجلت أعلى معدل إشغال بين فنادق المنطقة -على أساس شهري - خلال شهر سبتمبر 2020 بلغت نسبته 74 %، بانخفاض قدره 6.2 % فقط مقارنة مع الشهر ذاته من العام الماضي، وذلك في الوقت الذي تراوحت فيه نسب انخفاض القطاع الفندقي في الوجهات السياحية الرئيسة بالشرق الأوسط خلال سبتمبر الماضي بين 8 % و58 %.
وأوضح خبراء في القطاع الفندقي أنه رغم التأثيرات الكبيرة لجائحة «كوفيد - 19»على مختلف القطاعات وعلى قرارات ضيوف الفنادق، فإن الفنادق في أبوظبي نجحت خلال الفترة الماضية في بناء الثقة مع النزلاء من خلال الإجراءات الاحترازية الصارمة التي تلتزم بتطبيقها.

30 جائزة «فندقية» حصدتها الإمارات
حصدت الإمارات مؤخراً أكثر من 50 جائزة في الحفل النهائي الكبير لجوائز السفر العالمية لعام 2020، منها أكثر من 30 جائزة خاصة بالمنشآت الفندقية، وحافظت الدولة على تصدرها لوجهات السفر في الشرق الأوسط.
وحظيت فنادق ومنتجعات في إمارتي أبوظبي ودبي بعددٍ كبير من الجوائز المرموقة إلى جانب جائزة لمنشأة فندقية في عجمان، الأمر الذي يؤكد تفرد الخدمات الفاخرة وجودة المنتجات التي تقدمها المنشآت الفندقية للنزلاء، وتنوعت الجوائز بين الأجنحة الفاخرة والشقق الفندقية الرائدة والفلل الشاطئية الرائدة وفنادق الأعمال والمؤتمرات والمنتجعات الصحراوية، إضافة إلى التصاميم الفندقية الرائدة وشركات الضيافة وتجارب تناول الطعام بالفنادق والخدمات الفندقية الرائدة والمنتجعات الرائدة، فضلاً عن المنتجعات العصرية وفنادق المدينة الفاخرة والمنتجعات العائلية الرائدة ومنتجعات المارينا وغيرها من الفئات.