أبوظبي (الاتحاد)

اتخذت جهود حكومة إمارة أبوظبي في مواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد - 19) مزيداً من الخطوات المثمرة والفعالة من خلال تقديم فحص اللعاب للأطفال في مدارس إمارة أبوظبي.
وتأتي هذه الخطوة كجزء من استراتيجية مركز أبوظبي للصحة العامة لبحث وتطوير منهجيات فحوص سريعة تخفف الأعباء على أطفال المدارس الصغار وعائلاتهم أثناء اختبار مسحة الأنف. ويعد فحص تفاعل البوليميراز المتسلسل اللعابي فحصاً حديثاً ودقيقاً تظهر نتائجه بصورة سريعة تتراوح بين 6 و12 ساعة من وقت جمع العينة.
وأجريت الفحوص في 25 مدرسة خلال ديسمبر الماضي، وشملت أكثر من 2000 طالب حتى الآن. وسيستمر في هذه المرحلة جمع العينات من الطلبة في المدارس الخاصة ومدارس الشراكات التعليمية التي تحددها الجهات الصحية بحسب حاجات التقصي الوبائي. 
يمتلك المختبر القدرة على معالجة 30 ألف عينة فحص تفاعل البوليميراز المتسلسل اللعابي يومياً، وتستغرق العملية خطوات أقل في الاختبار، وبالتالي تتمتع بدرجة عالية من الدقة، ويتم جمع اللعاب في حاوية معقمة لا تتطلب مواد حافظة خاصة أو ضوابط درجة الحرارة أو حاويات إضافية.
واستكمل مركز أبوظبي للصحة العامة بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة ومختبر بيوجينكس، إحدى شركات مجموعة «جي 42» الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي المرحلة الأولى لإجراء الفحص الجديد في شهر أكتوبر الماضي، وذلك من خلال إجراء فحوص الكشف عن فيروس كورونا «كوفيد - 19» في مدرسة الربيع في مدينة أبوظبي للفئة العمرية بين 4 سنوات و12 سنة بعد الحصول على موافقة أولياء الأمور، من خلال جمع 447 عينة لعاب للفحص، كما تم التحقق من نتائج عملية الجمع والفحص.
وأكدت الدكتورة أمنيات الهاجري، مدير إدارة صحة المجتمع بمركز أبوظبي للصحة العامة، «في إطار الحرص المستمر من مركز أبوظبي للصحة العامة ودائرة الصحة على متابعة وتطبيق أحدث التطورات العلمية فيما يختص بفحوص «كوفيد ـ 19» والاستجابة للجائحة، وحرصاً على تقديم خدمات سهلة ومريحة وموثوق بها في الوقت نفسه، قمنا باستخدام طريقة جديدة لجمع العينات اللازمة للفحص، وهي جمع اللعاب عوضاً عن عينة مسحة الأنف منذ بداية شهر أكتوبر الماضي. وقد أثبتت التجربة أن جمع اللعاب أسهل وأكثر راحة للفئة العمرية ما بين 4 سنوات و12 سنة من مسحة الأنف وقد لاقت ترحيباً كبيراً من الطلبة وأولياء الأمور، وكذلك من الطواقم التدريسية التي ساهمت في الإشراف على الطلبة في وقت أخذ العينة».
 من ناحيته، قال الدكتور طارق العامري، مدير إدارة التراخيص وامتثال التعليم في دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي: «تعد صحة وسلامة المجتمع المدرسي في أبوظبي على رأس أولوياتنا، وتماشياً مع جهودنا للحفاظ على بيئة تعليم صحية في المدارس الخاصة ومدارس الشراكات التعليمية في إمارة أبوظبي، حرصنا على إجراء فحوص (كوفيد - 19) دورية لجميع العاملين في المدارس منذ بداية العام الدراسي الحالي، بينما ألزمنا جميع الطلبة الذين تزيد أعمارهم على 12 عاماً بتقديم نتيجة فحص سلبية قبل العودة إلى مقاعد الدراسة. ومع اعتماد دائرة الصحة - أبوظبي لفحص (كوفيد - 19) عن طريق اللعاب، تعاونّا مع دائرة الصحة ومركز أبوظبي للصحة العامة لدعم الإطلاق المبدئي لفحص (كوفيد - 19) عن طريق اللعاب، كبديل لفحص مسحة الأنف الذي قد يصعب إجراؤه للطلبة الأصغر سناً. وأصبح الآن بإمكان أولياء أمور الطلبة الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً اختيار فحص اللعاب بدلاً من مسحة الأنف عند الحاجة لإجراء فحص (كوفيد - 19) لأبنائهم كجزء من إجراءات المسح الصحي في المناطق المحددة للمدارس».
 إلى ذلك، قال آشيش كوشي، الرئيس التنفيذي لشركة جي 42 للرعاية الصحية: «نحن فخورون جداً لحصولنا على هذا الدعم من مركز أبوظبي للصحة العامة ودائرة التعليم والمعرفة لتقديم خدمة الفحوص المبتكرة للمدارس في الإمارات العربية المتحدة». وأضاف «الهدف الأساسي خلال جائحة فيروس كورونا هو الحفاظ على سلامة الطلاب أثناء عودتهم إلى المدارس، وإعادة الشعور بالحياة الطبيعية لهم ولأسرهم. وتعتبر فحوص تفاعل البوليميراز المتسلسل اللعابي صديقة للأطفال، حيث لا تؤدي إلى أي إزعاج، فهي مريحة للغاية وأسرع من اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل الأنفي البلعومي، مما يجعلها بديلاً جيداً للاختبارات الأخرى».