الشارقة (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أهمية قطاع الطاقة كونه من أولويات الحياة، وأن إمارة الشارقة حريصة على توفير كافة احتياجات أفراد المجتمع من كهرباء وماء وغاز.
جاء ذلك، خلال اللقاء الذي جمع صاحب السمو حاكم الشارقة برئيس وإدارة هيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة، وذلك قبل ظهر أمس بمقر الهيئة.
وبارك صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في مستهل لقائه، البدء في توصيل غاز «حقل محاني» الذي سيشكل إضافة جديدة وأحد دعائم قطاع الطاقة، وسينتج 50 مليون قدم مكعب يومياً، موضحاً سموه الحاجة اليومية لإمارة الشارقة من الطاقة خلال فترة الشتاء إلى 200 مليون قدم مكعب، بينما تبلغ في فترة الصيف 500 مليون قدم مكعب، ويجري العمل حالياً لزيادة عمليات الحفر للوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي من الغاز خلال السنوات القادمة.
وبين سموه جهود الشارقة في دعم إنسان الإمارة والارتقاء بعلمه وفكره وتوفير الحياة الكريمة، وبث الطمأنينة والألفة بين أفراد المجتمع، من خلال عدد من المشاريع العلمية والثقافية التي تبنتها الإمارة خلال الأعوام الـ 50 الماضية.
وتطرق صاحب السمو حاكم الشارقة إلى عدد من المشاريع الحيوية التي تغطي قطاعات الطاقة المختلفة، ومنها قطاع الكهرباء، حيث تم تطوير العديد من المحطات وإمدادها بالتوربينات وتوسعتها، بما يسهم في استمرار إنتاج الكهرباء على مدى العشرة أعوام القادمة بكل سلاسة ويسر.

  • سلطان القاسمي يستمع إلى شرح حول مشروع توسعة وتطوير محطة اللية
    سلطان القاسمي يستمع إلى شرح حول مشروع توسعة وتطوير محطة اللية

أما عن قطاع المياه، فأشار سموه إلى أنه من أهم الأولويات، حيث يصعب إيجاد البدائل له في حال لم يتم الاستعداد له، وقد عملت الشارقة على مشروع تخزين المياه من خلال البحيرات مثل بحيرة خورفكان، وبحيرة العوينات التي ستكون أكبر بـ 3 أضعاف من بحيرة سد الرفيصة، وبحيرة كلباء، وبحيرة الذيد التي ستكون على مدخل الذيد، وفي منطقة وشاح والمديّنة في مليحة والفلي، وستسهم هذه البحيرات في حفظ المياه، بالإضافة إلى مشروع علمي سيخدم رؤية الإمارة وتطلعاتها في تأمين المياه من خلال تخزين المياه في خزانات كبيرة تحت سطح الأرض.
ولفت سموه إلى تبني إمارة الشارقة العديد من المبادرات التي تساهم في توفير متطلبات الحياة الكريمة، ومنها مشروع الضمان الاجتماعي، الذي تسعى الإمارة من خلاله إلى توفير الدخل المناسب لمواطنيها، ومن مبادرات الضمان الاجتماعي تأسيس شركات بها نوع من الشراكة بين الحكومة والمؤسسات، ويكون المواطن جزءاً من هذا المشروع، وتبلغ مساهمة الحكومة في هذه الشركات 51 % حيث تستطيع إدارتها.
وأوضح صاحب السمو حاكم الشارقة أن مشروع التوظيف يشكل أهمية كبيرة لدى سموه، فقد تم توظيف 1000 من خريجي الجامعات، والعمل على توظيف 1000 باحث عن العمل خلال السنة القادمة من أصل 10 آلاف باحث وباحثة وهم من الخريجين الجدد، أما البقية فقد تمت دراسة حالاتهم بالتعاون مع دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، وتم تقسيمها إلى 3 مستويات حسب الحاجة، فمنهم من تتوفر لديه وظيفة ويريد استبدالها للأفضل، ومنهم من يتسلم راتباً تقاعدياً أو معونة، ومنهم في أعمار تزيد على الأربعين، وهؤلاء أغلبهم من النساء الأرامل والمطلقات والمهجورات وبحاجة إلى حل مشاكلهم الاجتماعية، أما عن المستوى الثالث فهم من الذين لديهم مرتب، ولكن بسبب الديون تصعب عليهم الحياة، فتكون مساعدتهم في مسألة تسديد الديون.
وقدم سموه جملة من النصائح لموظفي هيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة، التي من شأنها خدمة العمل، ومن خلال توحيد الجهود لتحقيق الأهداف والتطلعات المرجوة متمنياً لهم التوفيق والإبداع في أداء مهامهم، والسير قدماً في خدمة الشارقة.
وكان صاحب السمو حاكم الشارقة قد تفقد مشروع توسعة وتطوير محطة اللية لإنتاج الطاقة بقدرة 1026 ميجاوات بنظام الدورة المركبة، والذي تنفذه هيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة على ثلاث مراحل، بقيمة إجمالية 2,050 مليار درهم.
ووجه صاحب السمو حاكم الشارقة، هيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة بتكثيف جهودها وإنجاز المرحلة الأولى بقدرة 345 ميجا وات وتشغيلها في أكتوبر2021.

  •  مشروع توسعة وتطوير محطة اللية
    مشروع توسعة وتطوير محطة اللية

واستمع صاحب السمو حاكم الشارقة إلى شرح من سعيد سلطان السويدي رئيس هيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة، حول مراحل المشروع والأعمال المدنية والإنشائية ومرافق المشروع، وسير العمل فيها، وأبرز المراحل المنجزة.
واطلع سموه على سير الأعمال من ناحية التصميم والتنفيذ ومراعاة شروط الأمن والسلامة والجوانب البيئية، موجهاً سموه باتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء، وبما يتواكب مع تطور النمو الاقتصادي والحضاري بإمارة الشارقة.
ويتضمن مشروع توسعة محطة اللية إنشاء محطة جديدة لتوليد الكهرباء باستخدام الغاز الطبيعي كوقود، تتكون من مجموعة لتوليد الكهرباء تشمل: توربينتين غازيين، وغلايتين لإسترجاع الطاقة الحرارية، وتوربينة بخارية واحدة، وبجانب توليد الطاقة الكهربائية، فإن المشروع سيستخدم البخار المنتج في الموقع لتحلية المياه، ويتم تنفيذ المشروع على ثلاث مراحل، المرحلة الأولى بقدرة 345 ميجاوات، وسيتم تشغيلها خلال أكتوبر 2021، والمرحلة الثانية 345 ميجاوات ومن المخطط إنجازها خلال شهر يناير 2022، والثالثة بقدرة 336 ميجاوات، ومن المخطط إنجازها خلال يوليو 2022.
وقال سعيد سلطان السويدي رئيس هيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة، إن تطوير البنية التحتية في كافة المناطق بإمارة الشارقة، وخاصة مشروعات الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي تعتبر من الأولويات التي تحظى بدعم كبير ومتابعة مستمرة من صاحب السمو حاكم الشارقة، ما يمكن الهيئة من تنفيذ مبادراتها ومشاريعها وأولوياتها بما يتوافق مع التوجيهات الكريمة لسموه، حيث تعمل الهيئة على دراسة وتحليل الاحتياجات في كافة المناطق وتخطيط وتنفيذ المشروعات ومحطات الإنتاج والتوزيع وتطوير الشبكات التي تلبي الاحتياجات وتوفر خدمات وفق أفضل المواصفات.
ورفع شكر وتقدير جميع العاملين بالهيئة إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على هذه الزيارة الكريمة ودعم سموه اللا محدود للهيئة.