انتهت هيئة الصحة بدبي من كافة استعداداتها لتوفير وتأمين الرعاية الطبية المتكاملة للمشاركين بالفعاليات والأنشطة المصاحبة لاحتفالات رأس السنة التي ستشهدها دبي مساء الخميس، بمنطقة برج خليفة والأماكن المحيطة.

وقال جاسم محمد بن كلبان، مدير مكتب الخدمات الطبية المتنقلة بهيئة الصحة بدبي إن الهيئة أعدت خطة متكاملة بالتنسيق مع مختلف الدوائر والمؤسسات المعنية لإخراج الحدث العالمي بصورة تليق بمكانة دبي وقدرتها الفائقة على تنظيم أفضل الفعاليات والاحتفالات الضخمة التي يقصدها الزوار من مختلف دول العالم.

  • دبي.. اكتمال الاستعدادات لتوفير التغطية الطبية لاحتفالات رأس السنة

وأوضح ابن كلبان أن خطة الهيئة تتضمن توفير ثلاث مستشفيات ميدانية مزودة بأحدث التجهيزات الطبية والمستلزمات العلاجية والدوائية، إضافة إلى الكوادر الطبية والتمريضية المتخصصة والمؤهلة والقادرة على التعامل مع مختلف الحالات الطارئة خلال الحدث الذي يُتوقع أن يشهد إقبالاً كبيراً من مختلف شرائح وفئات المجتمع من داخل الدولة، إضافة إلى الزوار من مناطق متفرقة من العالم، ضمن إطار يراعي تطبيق الإجراءات الوقائية ويكفل سلامة للجمهور.

  فريق متكامل

وقال مدير مكتب الخدمات الطبية المتنقلة بالهيئة إن المستشفيات الميدانية ستغطي كافة مناطق الفعاليات بما في ذلك مول دبي، ومنطقة الجنوب، وسوق البحار، حيث تم تزويدها بعددٍ كافٍ من أجهزة الإسعافات الأولية وتخطيط القلب والإنعاش القلبي، وقياس العلامات الحيوية في الجسم، وأجهزة الاستنشاق، وقياس السكر في الدم، بالإضافة إلى توفير الكراسي المتحركة وغيرها من الأجهزة والمعدات الطبية، مشيراً إلى وجود فريق متكامل يتكون من /49/ طبيباً وممرضاً، وعشرة إداريين وفريق للدعم اللوجستي في منطقة الاحتفالات.
 

وأشار ابن كلبان إلى الخدمات التي ستقدمها هيئة الصحة بدبي في موقع الفعاليات والمتعلقة بالتعامل مع الحالات الطارئة، وتقديم الإسعافات الأولية، وتوفير أعلى درجات الرعاية والخدمات الصحية، والتنسيق والتحويل المباشر للمستشفيات الأخرى في الحالات التي تستدعي ذلك، إضافة الى تقديم النصائح والإرشادات الطبية للزوار والمرضى المراجعين بشكل عام وخاصة أصحاب الأمراض المزمنة والذين يُنصح بعدم تواجدهم في مناطق التجمعات.
 

ونوه مدير مكتب الخدمات الطبية المتنقلة بهيئة الصحة في دبي إلى المستشفيات المُسانِدة التي تم التنسيق معها لتحويل الحالات التي تتطلب ذلك، مثل مستشفى راشد، ومستشفى دبي، وكذلك مستشفى لطيفة، مؤكداً الاهتمام الكبير الذي توليه الهيئة لتقديم أفضل الخدمات الصحية للزوار وجمهور الحدث الذي يأتي هذا العام في ظل ظروف استثنائية يمر بها العالم، ويبرهن قدرة دبي الاستثنائية على التعامل مع مختلف التحديات وتحقيق السعادة للجميع رغم كل الظروف.

التزام تام 

ودعت هيئة الصحة بدبي كافة أفراد المجتمع إلى الالتزام التام بكافة الإجراءات الوقائية والاحترازية المُوصى بها من جانبها، ومن مختلف الجهات الصحية في الدولة، بما في ذلك الإجراءات والشروط المتعلقة بالاحتفال برأس السنة، حيث يجب ألا يزيد عدد المتواجدين ضمن التجمعات العائلية وداخل المنازل والخيام على 30 شخصاً كحد أقصى وفق مساحة المكان، شرط أن يكون محيط الفرد الواحد للفصل عن الآخرين 4 أمتار مربعة من المساحة الكلية، مع الالتزام بارتداء الكمامات، وحث الأشخاص أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن على عدم حضور مثل هذه التجمعات ضماناً لسلامتهم، وكذلك الامتناع عن الحضور لمن لديه أعراض مرضية مثل السعال أو ارتفاع درجة الحرارة.