أبوظبي (الاتحاد)

أشاد المشاركون في ملتقى نظم وقوانين مرورية الذي نظمته جمعية كلنا الإمارات، واختتم أعماله مؤخراً، بجهود واهتمام القيادة الرشيدة بدولة الإمارات وسعيها الدائم لتوفير أعلى درجات الأمن والسلامة المرورية على الطرقات وفي كافة المرافق الخدمية الحيوية، وأكدوا أن الحكومة عملت على الدوام على إنشاء بنية تحتية مثالية ومشاريع نوعية كبيرة، واستخدمت أحدث التكنولوجيا والتقنيات والمعدات لتحقيق هذا الهدف.
كما أشاد المشاركون في الملتقى بالنظم المرورية المتميزة، والقوانين والتشريعات الخاصة بقانون السير وقواعد وإجراءات الضبط المروري وجدول المخالفات. مؤكدين أن دولة الإمارات تعد من أفضل دول العالم من حيث شبكة الطرق الحديثة والتقنيات المستخدمة وأسطول المركبات التي تتميز بحداثتها ومواصفاتها الفنية، إضافة إلى استخدام أحدث أجهزة الضبط الآلي والنظم الذكية، والتي حققت نجاحات كبيرة في شتى مجالات السلامة المرورية، ما أدى إلى انخفاض كبير بأعداد الحوادث ونسبة الإصابات والوفيات. 
وشددوا على ضرورة تكاتف الجهود والتزام أفراد المجتمع بالقوانين المرورية، والتعاون بين كافة الجهات المعنية من المؤسسات والدوائر الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والجمعيات التطوعية لتحقيق أهداف السلامة المرورية؛ لتبقى دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة في هذا الجانب.
من جانبه أشاد عبدالله أحمد العلي المدير التنفيذي لجمعية كلنا الإمارات، بالدور الفاعل والجهود الكبيرة لوزارة الداخلية والإدارة العامة لشرطة أبوظبي بكافة مديرياتها، على حرصهم الدائم في إطلاق حملات التوعية والتثقيف وتسخير كافة الإمكانيات لمواكبة التطورات ونشر الوعي بين الجمهور من السائقين ومستخدمي الطريق، ما كان له الأثر الواضح في رفع مستوى الوعي والمعرفة بالقوانين والأنظمة وتطبيق السلوكيات الإيجابية في الطريق. 
وخرج المشاركون في الملتقى بعدد من التوصيات دعت إلى تعزيز دور النظم المرورية الحديثة في حفظ أرواح فئتي الأطفال والمسنين، وزيادة برامج التوعية المرورية بخطورة مخالفات المحافظة على سلامة الأطفال، واستحداث واعتماد مؤشرات سلامة مرورية خاصة بفئتي الأطفال والمسنين، والاستمرار بتنفيذ نظام ضبط ذكي لضبط متجاوزي «قف» في الحافلات المدرسية، باستخدام أحدث التقنيات والقدرة على ضبط المركبات المخالفة، بعدم الوقوف عند فتح ذراع «قف» وقت صعود ونزول الطلبة. والاستفادة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي في تصميم وتدشين منصة إعلامية إلكترونية لتنفيذ برامج التوعية الإعلامية المرورية. وتصميم وتدشين تطبيق ذكي لرصد الحركة المرورية وتحليل البيانات والمعلومات، وتغليظ العقوبات بحق السائقين الذين يكررون المخالفات المرورية ذات الخطورة العالية.